12:53 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 12
    تابعنا عبر

    قال مصدر عسكري في العاصمة الأفغانية، كابول، اليوم الثلاثاء، لوكالة "سبوتنيك"، إن جنود الجيش الأفغاني الذين رفضوا الاستسلام لسيطرة حركة "طالبان" (المحظورة في روسيا الاتحادية)، توجهوا إلى ولاية بنجشير، حيث يعتزمون الانضمام إلى المقاومة.

    وقال المصدر إن "عشرة آلاف مقاتل من قوات الجنرال دوستم وجنود الجيش الأفغاني أرسلوا مزودين بالسلاح إلى بنجشير لدعم القوات الموجودة هناك".

    وفي وقت سابق من اليوم، أعلن نائب رئيس أفغانستان، أمر الله صالح، إنه في حال غياب الرئيس، أو هروبه أو استقالته أو وفاته، فهو الرئيس المؤقت للدولة، ويمكنه بهذه الصفة، الاتصال بزعماء دول العالم للحصول على دعمهم، كما دعا "مواطني البلاد إلى الانضمام إلى المقاومة ضد مقاتلي "طالبان"، وفقا لما نقلته قناة "إيزفيستيا" الروسية.

    ووفقا لصالح فإنه يجب على الأفغانيين إثبات أن أفغانستان ليست فيتنام، وأن "طالبان" ليست مثل "الفيت كونغ" (الجبهة الوطنية لتحرير جنوب فيتنام) على الإطلاق.

    وشدد صالح على أنه "على عكس الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (الناتو)، فإن الأفغان لم يفقدوا وجودهم أبدًا، مشيرا إلى أنه من غير المجدي الآن الخلاف مع الرئيس الأمريكي جو بايدن حول الوضع في أفغانستان ويجب عليه أولاً "استيعابها".

    وقد تفاقم الوضع في أفغانستان بشكل خاص في الأسابيع الأخيرة، مع سيطرة "طالبان" على المدن الكبرى، وصولا إلى العاصمة كابول، والسيطرة عليها والاستيلاء على القصر الرئاسي بعد فرار الرئيس أشرف غني خارج البلاد.

    وقال الممثل الرسمي للمكتب السياسي لحركة "طالبان، محمد نعيم، مساء أمس الاثنين، إن الحرب في أفغانستان قد انتهت، وسيتضح شكل الحكومة في الدولة، في المستقبل القريب.

    انظر أيضا:

    دروس من أفغانستان... هل الولايات المتحدة الأمريكية حليف موثوق؟
    الناتو: أوقفنا دعم الحكومة الأفغانية وكان لا بد من الانسحاب العسكري
    الناتو يلقي اللوم على القيادة السياسية في استيلاء طالبان على أفغانستان
    العثور على جثة أفغاني في عجلة طائرة أمريكية أثناء محاولته الهروب من كابول
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook