08:04 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ذكر مسؤولون وشاهد أن متشددين مسلحين بالمناجل والخناجر والهراوات قتلوا ما لا يقل عن 30 قرويا في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

    وقال المسؤولون لـ "رويترز" إن المسلحين الذين يُشتبه بأنهم أعضاء في "القوات الديمقراطية المتحالفة" التي تستلهم نهج الإسلاميين المتشددين هاجموا ماكوتانو شمالي مدينة أويتشا في إقليم كيفو الشمالي في ساعة مبكرة من صباح يوم السبت.

    وصف أحد سكان القرية ويدعى مالييلو أوميونجا الذي فقد ابنه تفاصيل ما حدث لهما. قال إن ابنه أيقظه عندما شن المتشددون الهجوم.

    وأضاف عبر الهاتف "أخذت بعض الوقت للنهوض من فراشي، ولأنه كان في عجلة من أمره، جرى ابني وسقط في كمين القوات الديمقراطية المتحالفة. مات ولدي أما أنا فما زلت على قيد الحياة..."

    وقال كريستوف مونياندرو من جماعة "اتفاقية احترام حقوق الإنسان" الكونغولية "هذا دمار شامل. الناس يلوذون بالفرار في كل مكان".

    لم تعلن أي جماعة بعد مسؤوليتها عن الهجوم. ونادرا ما تدلي القوات الديمقراطية المتحالفة، التي تشكلت في أوغندا المجاورة وتقول إنها متحالفة مع تنظيم الدولة الإسلامية، بتصريحات علنية.

    وقال متحدث باسم الجيش إن القوات تعمل على تطهير المنطقة "في انتظار إجراءات أخرى".

    وتتهم السلطات في الكونجو وجماعات حقوقية القوات الديمقراطية المتحالفة بقتل مئات المدنيين ردا فيما يبدو على هجمات الجيش ضدهم منذ أواخر 2019.

    وتقول الأمم المتحدة إن هجمات المتشددين قد تصل إلى حد جرائم الحرب.

    وفي مايو أيار، فرضت الحكومة قانون الطوارئ في مقاطعتين في الشرق في محاولة للقضاء على الاضطرابات الأمنية المشتعلة بالمنطقة الغنية بالمعادن منذ نهاية الحرب الأهلية الثانية في 2003. لكن إراقة الدماء ما زالت مستمرة.

    أرسلت الولايات المتحدة الشهر الماضي نحو عشرة من أفراد القوات الخاصة إلى المنطقة لتقييم قدرات الجيش في "مكافحة الإرهاب".

    انظر أيضا:

    رئيس الكونغو: الوضع خطير لكنه تحت السيطرة
    وقوع انفجارين في مدينة بيني شرقي الكونغو الديمقراطية
    انفجار قنبلة في كنيسة شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية... صور
    مقتل صحافي في تلفزيون الكونغو الديمقراطية الوطني على يد مجهولين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook