06:46 GMT17 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    اتفاقية أوكوس (18)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    انضمت ماليزيا إلى إندونيسيا في الإعراب عن قلقها من الاتفاقية الأمنية الجديدة بين أستراليا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة،والتي قد تؤدي إلى سباق تسلح نووي في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

    وفقا لبيان صادر عن الحكومة الماليزية، السبت، اتصل رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون بنظيره الماليزي إسماعيل صبري يعقوب يوم الجمعة لتوضيح أن المجموعة الثلاثية "أوكوس" تهدف لمساعدة بلاده في الحصول على غواصات تعمل بالطاقة النووية.

    وقال إسماعيل لموريسون إنه يشعر بالقلق من أن المجموعة الجديدة قد تستفز قوى أخرى للعمل بقوة أكبر في المنطقة، وخاصة في بحر الصين الجنوبي، وجدد الزعيمان التزامهما بضمان السلام، خاصة في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، حسبما نقلت "بلومبيرغ".

    أعلنت إندونيسيا في وقت سابق أنها "تشعر بقلق عميق" إزاء استمرار سباق التسلح وإبراز القوة في المنطقة، ودعت أستراليا إلى الوفاء بالتزاماتها المتعلقة بعدم انتشار الأسلحة النووية ودعم سيادة القانون على النحو المنصوص عليه في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن قانون البحار 1982، أو اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار.

    تبنت سنغافورة موقف أكثر حيادا، حيث قالت دولة المدينة إنها تأمل في أن تساهم الصفقة بشكل بناء في السلام والاستقرار في المنطقة وتكمل الهيكل الإقليمي.

    سيشهد تحالف "أوكوس" تبادل أستراليا والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة التكنولوجيا والمعلومات الاستخبارية.

    ألغى الاتفاق، الذي أُعلن يوم الأربعاء، صفقة أبرمتها أستراليا عام 2016 مع فرنسا للحصول على 12 غواصة تعمل بالديزل من شركة بناء السفن الفرنسية "نافال جروب"، وهي خطوة يُنظر إليها في باريس على أنها خيانة أضرت بالعلاقات عبر المحيط الأطلسي.

    استدعت فرنسا سفيريها لدى الولايات المتحدة وأستراليا في تصعيد دبلوماسي يهدف إلى التعبير عن غضبها من خسارة عقد الغواصة البالغة قيمته عشرات مليارات الدولارات.

    الموضوع:
    اتفاقية أوكوس (18)

    انظر أيضا:

    رئيس الوزراء الأسترالي: أوضحت لماكرون قبل أشهر إمكانية إلغاء صفقة الغواصات
    نيوزيلندا: لن نسمح للغواصات الأسترالية النووية بدخول مياهنا الإقليمية
    مقارنة بين الأسطولين الصيني والأسترالي بعد أزمة الغواصات النووية
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook