16:04 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أفاد تقرير صادر عن مؤسسة بحثية دولية، بأن حلقة مفرغة تربط نضوب الموارد الطبيعية بالصراعات العنيفة ربما تجاوزت نقطة اللاعودة.

    ونقلت "رويترز" تقريرا صادرا عن معهد الاقتصاد والسلام، بأن نضوب الموارد في مناطق الصراعات العنيقة سيتفاقم على الأرجح بفعل تغير المناخ.

    وأوضح التقرير أن انعدام الأمن الغذائي وشح المياه وتأثير الكوارث الطبيعية إضافة إلى النمو الكبير في عدد السكان يعزز من الصراعات ويؤدي لتشريد الناس في الأماكن الأكثر عرضة لهذه المشاكل.

    وحدد التقرير 30 دولة وصفها بالـ "نقاط الساخنة" التي تواجه أعلى المخاطر ويقطنها 1.26 مليار شخص، حسبما قال سيرج ستروبانتس مدير المعهد لأوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

    واعتمد المعهد لإصدار تقرير على بيانات من الأمم المتحدة، إضافة إلى مصادر أخرى للتنبؤ بالدول والمناطق الأكثر عرضة للخطر في تقريره "سجل التهديدات البيئية"، كما اعتمد على ثلاثة معايير تتعلق بشح الموارد وخمسة معايير تركز على الكوارث مثل الفيضانات والجفاف وارتفاع درجات الحرارة.

    وجاءت أفغانستان في التقرير كأسوأ دولة من حيث رصيد الموارد، إذ أن الصراع المستمر فيها قوض قدرتها على مواجهة المخاطر المحدقة بإمدادات المياه والغذاء وأيضا تغير المناخ وتناوب الفيضانات وموجات الجفاف.

    وتناول التقرير كذلك الوضع في منطقتي الساحل والقرن الأفريقي وقال إنهما مماثلتين لوضع أفغانستان، حيث شهدتا صراعات متزايدة ومتفاقمة خلال السنوات العشر الأخيرة، وذكر أنه "مع تصاعد التوترات بالفعل، لا يمكن أن نتوقع سوى أن يفاقم تأثير تغير المناخ الكثير من هذه المشكلات".

    انظر أيضا:

    زعيم كوريا الشمالية يلوم التغير المناخي كأحد أسباب أزمة الغذاء في بلاده
    كيف تؤثر الانفجارات البركانية على تغير المناخ؟
    الأمم المتحدة: 5 ملايين يمني على بعد خطوة من المجاعة و10 ملايين وراءهم بأخرى
    يونيسيف: شبح المجاعة يخيم على أطفال أفغانستان
    خبير: تركيز أمريكا على الحرب دون الاهتمام الاجتماعي أوصل أفغانستان إلى حافة المجاعة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook