14:54 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    بدأت، اليوم الاثنين، محاكمة 14 شخصا متهمين بالتآمر لاغتيال رئيس بوركينا فاسو السابق توماس سانكارا، بعد أكثر من 30 عاما من مقتله في واحدة من أشهر عمليات الاغتيال في تاريخ أفريقيا الحديث.

    وقتل سانكارا، وهو زعيم ثوري ماركسي عرف على نطاق واسع بلقب "تشي غيفارا أفريقيا"، عام 1987، في انقلاب قاده حليفه السابق بليز كومباوري.

    ووجهت لكومباوري، المتهم الرئيسي، اتهامات في محاكمة غيابية في أبريل/ نيسان، بالتواطؤ في عملية الاغتيال. ويعيش كومباوري في المنفى في ساحل العاج المجاورة ونفى مرارا أي ضلوع في قتل سانكارا.

    وقالت مريم سانكارا أرملة الزعيم القتيل للصحفيين لدى وصولها إلى المحكمة "إنها لحظة انتظرناها طويلا"، وفقا لـ "رويترز".

    وقالت، في وقت سابق من اليوم الاثنين، لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إنها تأمل في أن تسلط المحاكمة الضوء على مقتل 12 شخصا آخرين في يوم الانقلاب.

    ويحاكم هياثينث كافاندو الرئيس السابق للفريق الأمني التابع لكومباوري أيضا غيابيا. ويمثل الاثنا عشر متهما الآخرين أمام محكمة عسكرية في مركز المؤتمرات واجا 2000 في العاصمة واجادوجو. ولم يقر أي منهم بالذنب في الجريمة.

    انظر أيضا:

    مقتل ما لا يقل عن 12 جنديا في هجوم في بوركينا فاسو
    ارتفاع عدد قتلى هجوم بوركينا فاسو إلى 80
    مقتل 5 جنود بانفجار لغم بدوريتهم شمالي بوركينا فاسو
    مقتل 14 جنديا وإصابة 7 على يد مسلحين في بوركينا فاسو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook