07:54 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قالت وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الأربعاء، إن تصرفات إيران تضع شكوكا لدى المجتمع الدولي حول عزم طهران العودة إلى الاتفاق النووي.

    باريس- سبوتنيك. وذكرت الناطقة باسم الوزارة، أنييس فون دير مول، في بيان، أن "أعمال وأقوال الإدارة الإيرانية الجديدة، تضع محل شك نيتها العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة"، بشأن الاتفاق النووي.

    وأكدت مجددا استعداد فرنسا للعودة للمفاوضات في فيينا حول الاتفاق النووي، في أي وقت، مضيفة أن إيران هي من يرفض التفاوض وتعرقل العودة إلى الاتفاق النووي.

    وأوضحت فون دير مول، أن زيارة المنسق الأوروبي لخطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)، إنريكي مورا، إلى طهران، والمقرر إجراؤها غدا الخميس، تأتي في ظل أزمة ولحظة حرجة لمستقبل الاتفاق النووي.

    واستطردت بالقول إن فرنسا "قلقة بشدة" من عدم التزام إيران بتعهداتها تجاه المنظمة الدولية للطاقة الذرية، داعية إلى توجيه دعوة إلى مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية لزيارة طهران، بهدف إجراء محادثات على أعلى مستوى.

    دعا وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، في 28 أيلول/ سبتمبر الماضي، إلى استئناف المفاوضات حول العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني، بأسرع ما يمكن.

    وقال لودريان، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: "لا يمكن لإيران أن تعتقد أن الوقت يصب في مصلحتها، لأن خطر أزمة كبيرة يتزايد، بينما يصبح برنامجها النووي أكثر خطورة".

    تابع آخر أخبار إيران مع سبوتنيك

    انظر أيضا:

    إيران: منظومتا "مرصاد 16" و"طبس" للدفاع الجوي تدمران أهدافهما بدقة
    الخارجية الإيرانية: منسق الاتحاد الأوروبي للمحادثات النووية سيزور إيران
    قطر تعلق على محادثات إيران والسعودية وتقول إن الجميع خسر بسبب الأزمة الخليجية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook