تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

احتجاجات بالجزائر ضد ترشح بوتفليقة لفترة رئاسية جديدة

: البشير يعلن حالة الطوارئ بالسودان... احتجاجات بالجزائر ضد ترشح بوتفليقة لفترة رئاسية جديدة
تابعنا عبر
تتناول حلقة اليوم ثلاثة مواضيع: إعلان البشير حالة الطوارىء في السودان، احتجاجات آلاف الجزائرين على ترشح بوتفليقة لفترة رئاسية جديدة، غوايدو يحدد اليوم السبت موعدا لدخول المساعدات الإنسانية لفنزويلا.

البشير يعلن حالة الطوارىء في السودان ويشكل حكومة تصريف أعمال

أعلن الرئيس السوداني، عمر البشير، حالة الطوارئ لمدة عام، ودعا البرلمانَ إلى تأجيل تعديلات دستورية كانت ستمكنه من الترشح لفترة رئاسية جديدة في انتخابات عام 2020

كما أعلن البشير حل الحكومة المركزية وحكومات الولايات.

في هذا الصدد، قال رئيس تحرير صحيفة الوطن السودانية المستقلة عبد الوهاب موسى:

"إن هناك غموض في بعض جوانب خطاب الرئيس عمر البشير، مما قد يساعد على زيادة حدة المظاهرات في الشارع السوداني، خلال الفترة المقبلة".

ولفت إلى أن مقترح عقد مائدة مستديرة تجمع كل القوى السياسية السودانية لتقرير ملامح المستقبل، كان أفضل مما جاء في خطاب الرئيس السوداني أمس، وفق قوله.

آلاف الجزائرين يحتجون على ترشح بوتفليقة لفترة رئاسية جديدة

علم الجزائر - سبوتنيك عربي
الجزائر: المتظاهرون يقتربون من القصر الرئاسي والشرطة تواجههم بقنابل الغاز
خرج آلاف الجزائريين في  عدة مدن بأنحاء الجزائر، للاحتجاج على ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لفترة رئاسية خامسة، فيما  أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين بالعاصمة.

وجاءت الاحتجاجات، التي تم الإعلان عنها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، رغم تحذير خطباء المساجد أثناء صلاة الجمعة من أن التظاهر قد يثير العنف.

وصف المحلل السياسي الجزائري أحمد ميزاب، الاحتجاجات التي شهدتها عدة مدن جزائرية رفضا لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لفترة رئاسية خامسها بأنها حراك طبيعي، يكفله الدستور، ويعبر عن فئة معينة من الشعب الجزائري.

وقال إن هذه الاحتجاجات قابلة للرفض، أوالقبول كما حدث في 2014، مؤكدا أن الحكم في النهاية هو للصندوق على حد قوله.

غوايدو يحدد اليوم السبت موعدا لدخول المساعدات الإنسانية لفنزويلا   

حدد المعارض الفنزويلي خوان غوايدو، اليوم السبت، لإدخال المساعدات الإنسانية المخزنة على الحدود الكولومبية للبلاد، على الرغم من إغلاق الجيش للحدود.

يأتي ذلك فيما، دعا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الشعب للتظاهر اليوم، بالتزامن مع دعوات غوايدو للتظاهر للمطالبة بدخول المساعدة الإنسانية للبلاد".

بدوره قال رئيس جمعية التضامن اللبناني الفنزويلي موريس نهرا:"إن واشنطن تقف خلف تحديد غوايدو اليوم كموعد لدخول المساعدات الإنسانية لفنزويلا"، متسائلا لو كانت إنسانية فعلا لماذا لم توقف الولايات المتحدة حربها الاقتصادية على فنزويلا وإلغاء العقوبات؟ وهل تتطلب المساعدات الإنسانية انتشار كل هذه القوات الأمريكية والكولومبية على الحدود؟ مؤكدا أن هذه التصرفات، تهدف إلى خلق حالة من الفوضى على الحدود الفنزويلية".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала