سفيرة أمريكية: واشنطن لم يكن لديها علم مسبق بهجمات سريلانكا

© REUTERS / DINUKA LIYANAWATTEقساوسة يدخلون ضريح القديس أنتوني في كنيسة كوتشيكادي بعد انفجار في كولومبو، سريلانكا، 21 نيسان/أبريل 2019
قساوسة يدخلون ضريح القديس أنتوني في كنيسة كوتشيكادي بعد انفجار في كولومبو، سريلانكا، 21 نيسان/أبريل 2019 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قالت السفيرة الأمريكية في سريلانكا، اليوم الأربعاء، إن واشنطن لم يكن لديها علم مسبق بتفجيرات عيد القيامة التي استهدفت كنائس وفنادق في البلد الآسيوي، لكنها تعتقد الآن أن هناك مخططات إرهابية مستمرة فيه.

وأضافت السفيرة ألاينا تبليتز، للصحفيين في كولومبو: "لم يكن لدينا علم مسبق بهذه الهجمات. نعتقد أن هناك مخططات إرهابية مستمرة"، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

تفجيرات في سريلانكا - سبوتنيك عربي
سريلانكا: التحقيقات تظهر أن التفجيرات جاءت ردا على هجوم نيوزيلندا
وتابعت السفيرة: "يمكن للإرهابيين الهجوم دون سابق إنذار. والأهداف النموذجية هي التجمعات الكبيرة والأماكن العامة".

وكانت موجة تفجيرات عنيفة استهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا، يوم الأحد، بالتزامن مع الاحتفال بعيد الفصح، وأدت إلى مقتل أكثر من 359 شخصا على الأقل، وإصابة نحو 500 آخرين.

وأفادت شرطة سريلانكا، أن ستة تفجيرات استهدفت ثلاثة فنادق فخمة وكنيسة في كولومبو وكنيستين أخريين قريبتين من العاصمة، إحداها إلى شمال كولومبو والثانية في شرق الجزيرة.

وأعلنت سريلانكا، أمس الثلاثاء، أن التحقيقات الأولية أظهرت أن الأخيرة جاءت ردا على الهجوم على المسجدين في نيوزيلندا.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن نائب وزير الدفاع في البلاد، قوله إن التحقيقات الأولية في الهجمات الانتحارية التي أسفرت عن مقتل أكثر من 300 شخص أظهرت أنه "رد انتقامي على هجوم كرايست تشيرش".

وقال وزير الدفاع روان فيجواردين للبرلمان: "التحقيقات الأولية كشفت أن ما حدث في سريلانكا (يوم الأحد) كان ردا على الهجوم على المسلمين في كرايست تشيرش".

وذكر الوزير أن تنظيمين إسلاميين محليين أحدهما جماعة "التوحيد الوطنية" مسؤولان عن الهجمات.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала