الوحوش النووية السوفيتية... من صنع أكبر غواصات في التاريخ

© AP Photo / DMITRY LOVETSKY, DMITRY LOVETSKYغواصة روسية أكولا
غواصة روسية أكولا - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
سنوات عديدة من المواجهة مع الولايات المتحدة، ونتيجة لذلك، غواصات فريدة من نوعها، فقبل 100 عام تقريبا، ولد واحد من أشهر مصممي الغواصات السوفيتية سيرغي كوفاليف. تحت قيادته، بني أكثر من 90 حامل صواريخ نووية للبحرية.

الباليستية الأولى:

كانت الغواصة النووية الأولى، التي يرأسها سيرغي كوفاليف، هي الغواصة النووية من مشروع 658. هذه الغواصة، بالإضافة إلى أسلحة الطوربيد، كانت تحمل على متنها صواريخ باليستية بشحنات نووية. دخلت الغواصة الرئيسية كي-19 خدمة البحرية في عام 1960. سرعان ما مرت تحت الجليد في القطب الشمالي من منطقة مورمانسك إلى الشرق الأقصى.

قامت الغواصات من المشروع 658 بحمل ثلاثة صواريخ باليستية من طراز إر-13 وكانت تهدف إلى ضرب أهداف على سواحل العدو ومدنه وقواعده البحرية. للقيام بذلك، كان لا بد من الاقتراب من الهدف على مسافة تقل عن 600 كيلومتر. لذلك، حاول المصممون جعل ناقلات الصواريخ سرية قدر الإمكان. على وجه الخصوص، لأول مرة في العالم، تلقت القوارب طلاء ممتص للصوت من المطاط الخاص، مما يعوق تشغيل محطات السونار للعدو. وغالبًا ما كانت تعمل دون أن يلاحظها أحد في المنطقة المجاورة مباشرة لساحل الولايات المتحدة.

العمق - يصل إلى ثلاثمائة متر، والسرعة - إلى 26 عقدة في وضع تحت الماء، وعلى السطح - من سبعة إلى ثمانية عقدة. الطاقم 104 أشخاص، وتعمل الملاحة بشكل آلي ما يصل إلى 50 يوما. تم بناء ثماني غواصات في إطار هذا المشروع، وجميعها خدمت في القوات البحرية لأكثر من 20 عامًا، ونفذت مئات المهام العسكرية المختلفة.

عمالقة الشمال:

بدأ تطوير غواصة الصواريخ الثقيلة البحرية الاستراتيجية  من مشروع 941 تحت رمز "أكولا" (القرش) في مكتب التصميم المركزي روبين في أوائل السبعينات. هذه الطرادات هي واحدة من ألمع رموز سباق التسلح ومواجهة القوتين العظميين في الحرب الباردة. يمكن أن يطلق على المشروع رد المجمع الصناعي العسكري السوفيتي على برنامج American Trident. ، بدأت الولايات المتحدة في إنتاج صاروخ نووي عابر للقارات يعمل بالوقود الصلب وحاملته، الجيل الجديد من الغواصة الذرية لمشروع أوهايو، الذي يحمل عشرين صاروخًا من هذا النوع على متنه.

طور مهندسو الصواريخ السوفيتية صاروخا باليستيا من الوقود الصلب من ثلاث مراحل إر-39 مع الخصائص الضرورية - صاروخ واحد قادر على رمي عشرة رؤوس حربية بسعة 100 كيلو طن لكل منهما على مسافة تصل إلى عشرة آلاف كيلومتر. اتضح أن النظام فعال، ولكنه مرهق - يبلغ الوزن الإجمالي لمنتج واحد بطول 16 مترًا حوالي 90 طنًا. وكان يتطلب ل 20 صاروخا ناقل مناسب أيضا.

تم إصدار تعليمات إلى أوبورون بروم لتطوير غواصة كبيرة في وقت قصير، قادرة على نقل أسلحة جديدة وفي نفس الوقت إطلاق نيران مكثف. تمكن مكتب التصميم المركزي "روبين" من تنفيذ هذه التعليمات في بضع سنوات فقط. وكانت النتيجة أكبر الغواصات في العالم وتاريخ أسطول الغواصات بأكمله.

"القرش" - غواصة متعددة الأبدان. يوجد فيها بدنين متوازيين. هناك 19 حجرة على متنها. توجد 20 منصة لإطلاق الصواريخ الباليستية أمام غرفة القيادة بين البدنين الرئيسيين. يمكن لـ "القرش" أن تطلق طوربيدات - في الترسانة ستة أنابيب طوربيد طولها 533 مم.

حجم "القرش" مثير للإعجاب: السعة - حوالي 50 ألف طن، وهي أكبر مرتين من الغواصات الحديثة. طول - 172 متر، عرض - أكثر من 23 متر. لم يكن هناك مثل هذه الغواصات الكبيرة في البحرية. قام المصممون بتزويد الغواصة بخزانات إضافية لكي تتوقف في الموانئ، تزيد من طفوها. بالإضافة إلى ذلك، كانت البنية التحتية المعقدة مطلوبة لنقل وتحميل الصواريخ الباليستية الثقيلة.

تتطلب الأبعاد العملاقة لـ "القرش" اهتمامًا خاصًا من المصممين والحلول الجديدة لتقليل الصوت. تم تغطية الهيكل بعازل للصوت وطلاء مضاد للسونار. ومع ذلك، فإن "القرش" لا تزال أدنى من المنافسين الأمريكيين من حيث التخفي. ومع ذلك، لم يكن مطلوبًا منها أن تراقب بهدوء الخصم المحتمل وأن تكون بالقرب من الساحل الأمريكي. "القرش"، في المقام الأول، حاملات أسلحة نووية، وتتمثل مهمتها الرئيسية في ضمان الإطلاق الناجح للصواريخ الاستراتيجية على أهداف محددة.

في المجموع ، قام اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية ببناء ستة طرادات من مشروع 921. تم إدخالهم جميعًا في خدمة الأسطول الشمالي وتمركزت في الجهة الغربية كجزء من قسم تم إنشاؤه خصيصًا. وقاموا بتطوير نظام تحميل الصواريخ، ونظموا مجمع إصلاح ساحلي، وحتى قاموا ببناء حاملة صواريخ للنقل.

ومع ذلك، فإن هذه الغواصات لم يدم طويلا. والسبب في ذلك هو حجمها. كانت العملية باهظة الثمن. بالإضافة إلى ذلك، تم تشغيل الغواصات عندما كانت البحرية تمول بشكل سيء للغاية. لم تسمح الميزانية العسكرية إبقاء العمالقة. في 1996-1997 ، بسبب نقص الأموال، تم إخراج ثلاث غواصات نووية من مشروع 941 (تي كي-12 وتي كي-202 وتي كي-13) ، والتي خدمت من 12 إلى 13 سنة فقط، من خدمة البحرية وتم تحويلها إلى معادن. ويوجد غواصتين، أرخانجيلسك وسيفيرستال، في الحجز وتنتظران الآن قرارات التخلص منهما.

وكان حظ الغواصة الرئيسية "دميتري دونسكوي" أفضل. تم تحديثها وتجديدها لاختبار نظام صاروخي جديد بولافا. هذه آخر "قرش" في في البحرية الروسية.

© REUTERS / Scanpix Denmark/Sarah Christine Noergaardالغواصة النووية الصاروخية "دميتري دونسكوي"
الوحوش النووية السوفيتية... من صنع أكبر غواصات في التاريخ - سبوتنيك عربي
الغواصة النووية الصاروخية "دميتري دونسكوي"

المراقبون الصامتون:

مشروع آخر معروف لسيرغي كوفاليف - الغواصات النووية  667بي دي إر "كالمار". منذ منتصف سبعينيات القرن العشرين، تم بناء 14 كالمار لتوزيعها بين أسطول المحيط الهادئ والشمال.

أحد ميزات حاملات الصواريخ هذه هو نظام التحكم في إطلاق النار الجديد. يمكن للبحارة إطلاق الذخيرة كاملة من 16 صاروخ بضربة واحدة. تم تقليل الفواصل الزمنية بين الإطلاقات إلى الحد الأدنى. علاوة على ذلك، تم بصميم سلاح جديد ل كالمار - صواريخ باليستية سائلة إر-29 إر برؤوس حربية متعددة ورؤوس حربية فردية. تم تجهيز الغواصات بمراوح بخمس شفرات صوتها ليس عالي، ونظام السونار الجديد مكّن من اكتشاف الأهداف على مسافات تصل إلى 200 كيلومتر.

"كلمار" (الحبار) قامت بعبور سبعة معابر بحرية تحت الجليد في القطب الشمالي. علاوة على ذلك، وكانت تسير الغواصات في كثير من الأحيان على عمق ضحل من حوالي 50 مترا، وسماكة الجليد فوقها في بعض الأحيان تتجاوز 15 مترا. كان على الطواقم القيام بمناورة عمياء تقريبًا، يدويًا وبدقة كبيرة.

معظم غواصات هذا المشروع قد تم إخراجها من الخدمة والتخلص منها. يوجد فقط غواصة واحدة  غواصة ريازان النووية، في خدمة أسطول المحيط الهادئ.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала