كورونا يضرب التبادل التجاري بين العراق وسوريا

© AFP 2022 / MURAD SEZERمعبر خسراوي الحدودي بين العراق وإيران، المعروف أيضًا باسم معبر المنذرية الحدودي، في محافظة ديالى بشرق العراق
معبر خسراوي الحدودي بين العراق وإيران، المعروف أيضًا باسم معبر المنذرية الحدودي، في محافظة ديالى بشرق العراق  - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
انخفض مستوى التبادل التجاري في المنفذ الحدودي الوحيد المفتوح بين العراق وسوريا، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، متسببا بتوقف رحلات المسافرين العراقيين، وقلة شاحنات البضائع والخضار السورية.

جنود الجيش العراقي - سبوتنيك عربي
العراق يعلن إغلاق معبر "صفوان" الحدودي مع الكويت
وأعلن قائممقام قضاء القائم الحدودي مع سوريا، أحمد جديان، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم، أن منفذ القائم غرب الأنبار، غربي البلاد، مع مدينة البوكمال السورية، مغلق تماما أمام حركة المسافرين، وهو مفتوح فقط أمام الشاحنات "مركبات كبيرة".

وأضافت جديان أن الشاحنات التي تعبر المنفذ قادمة من سوريا، تحمل مواد غذائية، والفواكه والخضراوات، وبعد جائحة كورونا، انخفض دخول الشاحنات التي سابقا كانت تدخل يوميا ً نحو 50 مركبة، وحاليا معدودة ما بين 10-12 شاحنة.

وافتتح العراق وسوريا منفذهما الرابط بين مدينة القائم غربي الأنبار، والبوكمال السورية، يوم 30 سبتمبر/أيلول الماضي، بعد نحو 6 سنوات على إغلاقه إثر سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي، على مساحات واسعة من البلدين، في وقت سابق.

يذكر أن معبر القائم في محافظة الأنبار غربي العراق، تم تحريره من قبضة تنظيم "داعش"، في تشرين الثاني / نوفمبر عام 2017، وتأجلت إعادة افتتاحه عدة مرات بسبب عدم الانتهاء من تأهيله.

وترتبط سوريا مع العراق بثلاثة معابر حدودية، إثنان منها تحت سيطرة القوات الأمريكية، الأول هو "اليعربية – ربيعة" الذي يربط أقصى شمال شرقي سوريا بالأراضي العراقية، وتسيطر عليه قوات التحالف الأمريكي، متخذة من ميليشيات "قوات سورياة الديمقراطية" (قسد) واجهة لها على المعبر، والآخر هو معبر "الوليد – التنف" الذي تسيطر عليه القوات الأمريكية والبريطانية بشكل مباشر.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала