تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الهند تدرس إعادة توطين شبان كشميريين

© REUTERS / DANISH ISMAILمدينة كشمير على الحدود بين الهند وباكستان
مدينة كشمير على الحدود بين الهند وباكستان - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
صرح قائد بارز في الجيش الهندي في وادي كشمير إن الهند تدرس توفير ملجأ لشبان من مقاتلي كشمير من حياة يسودها العنف بتوطينهم بشكل مؤقت في مناطق أكثر سلما في البلاد.

وكشف اللفتنانت جنرال بي.إس راجو النقاب عن هذه الخطة الجديدة التي تشمل توفير مهرب لهؤلاء الشبان من حياة القتال في حديث هاتفي أجراه من سريناجار المدينة الرئيسي في كشمير، حسبما ذكرت "رويترز".

شوارع خالية في كشمير وسط إجراءات أمنية مشددة - سبوتنيك عربي
الهند تتأهب في منطقة كشمير عشية ذكرى إنهاء الحكم الذاتي للمنطقة
وأضاف راجو أن التوصيات رفعت إلى حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي وإن الخطة، التي لم تستكمل بعد، وصلت إلى مرحلة متقدمة، معللا ذلك بأنهم "شبان صغار يحتاجون للرعاية لفترة من الزمن" وأضاف أن ذلك يشمل نقلهم خارج كشمير.

وكانت جهود سابقة لإقناع المقاتلين بنبذ السلاح قد حققت نجاحات متباينة. لكن راجو قال إن الجيش أوصى بأن تأخذ الخطة وقتا أطول لإعادة تأهيل المقاتلين السابقين.

وأضاف: "الخلاصة أنه سيكون لها هيكل يساعد ويعزز ثقة من اختاروا الاستسلام".

وقتل أكثر من 50 ألف شخص في تمرد مستمر منذ ثلاثة عقود تتهم نيودلهي باكستان المجاورة بتأجيجه باستخدام جماعات من المقاتلين لشن حرب بالوكالة عبر الحدود المتنازع عليها التي تقسم المنطقة الواقعة على جبال الهيمالايا.

وغمرت الهند الوادي بقوات الأمن فنشرت نحو 200 ألف من الجنود وأفراد الأمن هناك. وقال راجو إن هجمات المقاتلين تراجعت بنسبة نحو 40 في المئة بالمقارنة بالعام الماضي.

وفي أغسطس/ آب الماضي، أنهت حكومة مودي الامتيازات الخاصة التي كانت تتمتع بها ولاية جامو وكشمير، الولاية الهندية الوحيدة التي تقطنها أغلبية مسلمة، ومن بينها وضعها كولاية وقسمتها لمنطقتين تسيطر عليهما الحكومة الاتحادية.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала