ما سر طرح السودان قضية "حلايب وشلاتين" المتنازع عليها مع مصر في هذا التوقيت؟

© AFP 2022 / ASHRAF SHAZLYرئيس المجلس السيادي الانتقالي بالسودان، عبدالفتاح البرهان
رئيس المجلس السيادي الانتقالي بالسودان، عبدالفتاح البرهان - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعاد رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، إلى الأذهان خطابات الرئيس السوداني السابق عمر البشير، عندما تحدث عن قضية حلايب وشلاتين المتنازع عليها مع مصر.

المجلس العسكري الانتقالي في السودان، وقوى إعلان الحرية والتغيير يوقعان على وثيقة الإعلان الدستوري بصفة نهائية - سبوتنيك عربي
عودة جدل حلايب وشلاتين وسط أزمة سد النهضة الإثيوبي
يأتي ذلك في وقت تشهد فيه العلاقات بين مصر والسودان، تقاربا كبيرا وتوافقا في المواقف خاصة فيما يتعلق بقضية سد النهضة الإثيوبي.

 لماذا يطرح البرهان قضية "حلايب وشلاتين" في هذا التوقيت؟

يرى مراقبون أن طرح البرهان قضية حلايب وشلاتين الحدودية مع مصر بالإضافة إلى القضايا والخلافات الداخلية ووضع الجيش يؤكد أن هناك مشاكل وصراعات كبرى في الداخل بين المكونين العسكري والمدني وبين المدنيين أنفسهم، وأن تلك الخلافات بدأت تتسرب إلى الشارع، الذي بدا تذمره بالفعل من الحكومة ومجلس السيادة ومطالبته بحكم مدني خالص.

ويقول مراقبون إن "هذا الأمر دفع البرهان للخروج عن صمته مدافعا عن الجيش وأيضا عما يعتبره "حقوق سودانية"، لشغل الرأي العام السوداني عن القضايا الخلافية التي أثيرت مؤخرا مثل تصريحات متحدث الخارجية حول التطبيع مع إسرائيل، خاصة أن القضايا الكبرى ليست من مهام الحكومة الانتقالية الحالية وفق الوثيقة الدستورية الموقعة بعد الثورة العام الماضي 2019".

إثارة القلاقل بتصريحات مستغربة

قال اللواء جمال مظلوم، الخبير العسكري والاستراتيجي المصري: "إثارة رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان لقضية حلايب وشلاتين في هذا التوقيت الحالي، ربما تهدف إلى جذب الرأي العام الداخلي لموقفه، خصوصا أن خطاب البرهان تطرق أيضا إلى العديد من الملفات الداخلية مثل الوضع بين الحكومة والجيش، الأمر الذي يعطي انطباعا بأن هناك قلاقل داخل السودان".

وتابع لـ"سبوتنيك": "البرهان يريد إرسال رسالة للداخل بأنه يسعى من أجل استعادة حقوق الشعب السوداني حسب تصورهم "أن هذه الأراضي سودانية في الأصل".

وأبدى الخبير الإستراتيجي "عدم ترحيبه بتصريح البرهان في التوقيت الذي تسعى فيه مصر والسودان إلى تكامل اقتصادي وإحياء العلاقات بين البلدين"، مضيفا: "كان يجب تجميد مثل هذه الأمور في الوقت الحالي، أما ما قاله البرهان، فأعتقد أنه يمكن أن يثير القلاقل بين مصر والسودان مجددا، بعد ما شعرنا بتحسن العلاقات خلال الفترة الماضية، حيث تتبنى الدولتان موقفا شبه موحد فيما يتعلق بسد النهضة".

 رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان عبد الفتاح البرهان  - سبوتنيك عربي
البرهان: لن نتراجع حتى نرفع العلم في حلايب وشلاتين ولن نفرط في شبر من أرضنا
وقال: "نتمنى أن تثبت الخرطوم على سياسة معينة، فنحن لا نعلم هل هم مع أم ضد، وهذا الأمر يشبه ما كان يقوم به الرئيس السوداني السابق عمر البشير".

ماذا يريد البرهان؟

ووجه الخبير الاستراتيجي المصري جمال مظلوم رسالة إلى القيادة السودانية قال فيها: "يجب أن تعلموا أن المصريين هم أقرب الشعوب إلى السودان من أي دولة عربية أخرى والسودانيين في مصر يعاملوا معاملة المصريين، وهناك أكثر من 4 مليون سوداني يعيشون في مصر، وأتمنى من الحكومة والقيادة السودانية أن تحسم العلاقة مع مصر لأنها أقرب دولة للسودان".

ولفت الخبير الإستراتيجي إلى أن البرهان "أراد من خلال إثارة قضية حلايب وشلاتين التغطية على المشاكل الداخلية المعقدة وإظهار وطنيته أمام الشعب، لكن نتمنى من السودانيين أن يستفيدوا من الدول التي تقف بجانبهم وتمد لهم يد المساعدة للخروج من مشكلاتهم الداخلية".

صراع داخلي حول أولويات المرحلة

قال المحلل السياسي السوداني خضر عطا المنان، إن "من يجلس على سدة الحكم الآن يعاني من خلافات وتجاذبات سياسية خطيرة جدا، قد تؤدي إلى مالا يخدم أهداف الثورة، كما أن هناك تكالب إقليمي من جانب المحاور التي تتصارع على أرض السودان خاصة على الصعيد الاقتصادي، وهذه بدورها تؤثر على مسيرة السلطة الانتقالية".

وأضاف لـ"سبوتنيك": "السلطة الانتقالية بحكم الوضع الداخلي السائد، من صراعات بين الحرية والتغيير والمجلس العسكري، وأيضا بين شقي السلطة العسكري والمدني، هذه كلها اربكت الساحة وأربكت المشهد وأدت إلى فقدان التوازن".

وأوضح المنان: "في اعتقادي أن مسألة حلايب وشلاتين المتنازع عليها بين مصر والسودان ليست من أولويات المرحلة، وإن كان من أولويات الدولة أن تنظر للساحة بشكل عام في المسائل الداخلية والخارجية، لكننا الآن في مرحلة تتطلب أولا التكاتف الداخلي ووحدة الصف الوطني، ثم بعدها النظر إلى خارج حدود الوطن خصوصا عندما تكون القضايا ليست جديدة، وهناك عدد من القضايا الخارجية وليست حلايب وشلاتين فقط فهناك احتلال إثيوبي وإريتري لأراضي سودانية، وهى قضايا ليست عاجلة".

العلم السوداني - سبوتنيك عربي
سياسي سوداني يعلق على قضية حلايب وشلاتين ومملكة "الجبل الأصفر"
وتحدث المحلل السياسي السوداني عن الصراعات الداخلية قائلا: "نحن الآن نعيش صراع على مستوى السلطة الانتقالية غير عادي، حيث أن هناك صراع بين الجناحين المدني والعسكري، والمدني نفسه "الحرية والتغيير" في صراع الآن مع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، وفي ظل هذه الأجواء المربكة، من المستحيل أن تكون هناك رؤية سليمة في ترتيب الأولويات، وأي من القضايا يجب أن ينظر إليها الآن".

تذمر شعبي وتصريحات غير مقبولة

وتابع: "هناك تذمر شعبي وعدم رضا على مسار الثورة، وهناك تخوف من تغول العسكر عليها، زكل هذه العوامل مجتمعة أدت إلى إرباك السلطة وبالتالي عجزت عن تحديد أولوياتها، لذا فمعظم القضايا الخارجية ليست من أولويات الشعب السوداني الآن نظرا لحالة المعاناة التي يعيشها نتيجة الارتفاع الجنوني في الأسعار وتدهور الجنية السوداني".

خضر عطا المنان: "لذا فالمفترض معالجة القضايا الملحة داخليا وبعدها يتم النظر إلى خارج حدود الوطن بالتوافق والتعاون ما بين الدول المجاورة والسلطة الحاكمة في السودان".

علم مصر - سبوتنيك عربي
الاستعلامات المصرية تعترض على نشر "روسيا اليوم" استطلاع حول حلايب وشلاتين
وأكد المنان أن "الحديث الآن عن حلايب وشلاتين وغيرها ليست من اختصاصات السلطة الانتقالية، حيث أن مهام السلطة الانتقالية هى تهيئة المناخ لما بعد المرحلة الانتقالية وبعد تشكيل المجلس التشريعي وتهيئة المناخ للديمقراطية وقيام دولة المواطنة، وإن لم يتم انجاز تلك الأمور الداخلية، فأعتقد أنه لن يكون بالإمكان معالجة القضايا الإقليمية، لذا فإن إثارة قضية حلايب وشلاتين مجددا هو أمر غير موفق، لأن هناك أولويات متعلقة بمعيشة الإنسان السوداني".

وقال القائد العام للقوات المسلحة السودانية ورئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، إن القوات المسلحة "لن تفرط في شبر" من أرض السودان.

جاء ذلك خلال مخاطبته، أمس الاثنين، ضباط وصف وجنود القوات المسلحة بمنطقة وادي سيدنا العسكرية بكرري، بولاية الخرطوم، في إطار احتفالات القوات المسلحة بعيدها الـ66.

وأضاف البرهان: "حقنا ما بنخليه ولن نتراجع عنه ولن ننساه حتى يتم رفع علم السودان في حلايب وشلاتين وفي كل مكان من السودان"، بحسب الوكالة السودانية الرسمية للأنباء، التي أشارت إلى أن "البرهان أرسل البرهان رسالة دعم للقوات المسلحة المرابطة حول حلايب وشلاتين وأرقين وكل الذين يدافعون عن البلاد قائلا: نحن معكم"، مشيرا إلى أن "السودان يتعرض لاستهدف كبير في وحدته وحدوده".

ويطالب السودان بمثلث حلايب وشلاتين منذ عام 1958 وتقول القاهرة إنه أرض مصرية ورفضت في 2016 بدء مفاوضات لتحديد الحق في السيادة على المنطقة أو اللجوء إلى التحكيم الدولي بشأنها.

وفي يناير/ كانون الثاني الماضي، طلبت حكومة السودان من مجلس الأمن الدولي بشكل رسمي، إبقاء قضية النزاع حول مثلث حلايب في جدول أعمال المجلس لهذا العام.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала