تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

نانسي عجرم للسياسيين في لبنان: لا نريد الهروب من البلد

© AFP 2021 / KHALIL MAZRAAWIنانسي عجرم
نانسي عجرم - سبوتنيك عربي, 1920, 20.02.2021
تابعنا عبر
قالت الفنانة اللبنانية، نانسي عجرم، رأيها في الثورات التي اندلعت في العديد من البلدان العربية وطالبت بالتغيير.

وفيما أيدت عجرم إشعال الشعوب لثورات، فقد تمنت ألا تضل هدفها وتتحول إلى أعمال تخريب، بحسب تصريحاتها لبرنامج "شربل يستقبل"، على شبكة "سي إن إن" الأمريكية.

وناشدت الفنانة اللبنانية سياسيي بلدها بتنفيذ مطالب الشعب اللبناني وخلق الإحساس بالأمان لدى أطفالهم وشبابهم في مختلف جوانب الحياة، وإلا سيضطرون للهروب من البلاد.

وقالت: "نحن لا نريد الهروب، لأن من أهم الأولويات لحكوماتنا هي بناء الثقة، وخلق الإحساس بالأمان لدى أطفالنا وشبابنا في كل نواحي الحياة، لكي يكونوا قادرين على تحقيق أحلامهم وطموحاتهم، وهذا ما نطلبه كلبنانيين أن يتم تلبية متطلباتنا في بلدنا، فنحن لا نريد الهروب".

وكان سعر الدولار في لبنان قد شهد ارتفاعا مطردا منذ عام تقريبا وصل ذروته خلال الأيام الأخيرة، محققا 9325 ليرة للشراء، و9250 ليرة للبيع.

ويتزامن تراجع الليرة اللبنانية أمام الدولار، مع استمرار غياب أية حلول لتشكيل حكومة أو استعادة تدفق النقد الأجنبي في القنوات الرسمية داخل البلاد، مع تواصل انتعاش السوق الموازية.

وبحسب وسائل إعلامية فإن لبنان يحتاج إلى نحو 93 مليار دولار لإنقاذ اقتصاده، وفق تقرير معهد الدفاع عن الديمقراطية الأمريكي، بينما بلغ معدل التضخم في لبنان 500% على أساس سنوي، وأكثر من 125% على أساس شهري، بحسب تقرير نشرته صحيفة "النهار" اللبنانية.

وبلغ مجموع الدين العام في لبنان حتى نهاية الربع الأول من العام الفائت 90 مليار دولار، ليشكل 170% من الناتج المحلي، وتزامن ذلك مع البطالة وغلاء المعيشة وتدني مستوى البنى التحتية.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала