تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الصدر وبلاسخارت يؤكدان ضرورة المصادقة على نتائج الانتخابات "دون تأخير"

© AP Photoمقتدى الصدر
مقتدى الصدر - سبوتنيك عربي, 1920, 07.12.2021
تابعنا عبر
اتفق زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر و ممثلة الأمم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت على ضرورة مصادقة المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات البرلمانية دون تأخير.
جاء ذلك وفق بيان للصدر، عقب لقاء جمعه بالمسؤولة الأممية في منزله بمنطقة الحنانة في مدينة النجف، بحسب وكالة الأنباء العراقية الرسمية (واع).
وتطرق اللقاء للوضع السياسي في العراق، في ضوء إعلان المفوضية العليا المستقلة للانتخابات النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية التي جرت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
مقتدى الصدر - سبوتنيك عربي, 1920, 07.12.2021
الصدر يستقبل بلاسخارت في منزله لبحث نتائج الانتخابات العراقية... فيديو
وبحسب البيان، هنأت بلاسخارت الكتلة الصدرية بفوزها في الانتخابات البرلمانية، لافتة إلى أن "الحملة الانتخابية للصدريين كانت ناجحة، وأن الانتخابات الديمقراطية من طبيعتها أن تفرز خاسراً وفائزاً وهذا هو المعنى الحقيقي لها".
وأثنت المسؤولة الأممية على إدارة مفوضية الانتخابات لعملية الاقتراع، ووصفتها بأنها "كانت جيدة وناجحة من الناحية الفنية".
وقالت إن "المساعدة الفنية التي قدمتها الأمم المتحدة كانت بطلب من المرجعية ومن السيد الصدر والحكومة العراقية وعدة أطراف سياسية أخرى".
وأكد الصدر وبلاسخارت على "أهمية المصادقة على النتائج دون تأخير - غير مناسب - من قبل المحكمة الاتحادية".
وكانت مفوضية الانتخابات قد أرسلت النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية إلى المحكمة الاتحادية العليا، تمهيدا للمصادقة عليها واعتمادها بصورة قطعية، وذلك بعد مراجعة المفوضية الطعون المقدمة إليها.
وجاءت الكتلة الصدرية التابعة لرجل الديني الشيعي مقتدى الصدر، في المرتبة الأولى بـ73 مقعدا، بينما جاء تحالف تقدم في المرتبة الثانية بـ37 مقعدا، تبعه ائتلاف دولة القانون بـ33 مقعدا، وفاز الحزب الديمقراطي الكردستاني بـ31 مقعدا ليحتل المركز الرابع.
والخميس الماضي، اجتمع الصدر في العاصمة بغداد بعدد من القوى السياسية الشيعية، التي سبق واعترض بعضها على نتائج الانتخابات.
ووقتها، قال مصدر سياسي لوكالة "سبوتنيك" إن الاجتماع عقد في منزل زعيم تحالف "الفتح" هادي العامري، مضيفا أن الاجتماع ناقش نتائج الانتخابات الأخيرة وتشكيل الحكومة المقبلة، وضرورة تهدئة حدة التوتر من قبل "الإطار التنسيقي" الشيعي.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала