هنية: لن نسمح باستباحة الأقصى

© AFP 2022 / Hazem Bader قوات الشرطة الإسرائيلية تمنع الفلسطييين من دخول المسجد الأقصى بالقدس الشرقية المحتلة، 15 أبريل 2022
قوات الشرطة الإسرائيلية تمنع الفلسطييين من دخول المسجد الأقصى بالقدس الشرقية المحتلة، 15 أبريل 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 22.05.2022
تابعنا عبرTelegram
حذر إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، اليوم الأحد، الحكومة الإسرائيلية من الإقدام على اقتحام المسجد الأقصى ومسيرة الأعلام المزمع تنظيمها نهاية الشهر الحالي.
ونقلت وكالة سما، مساء اليوم الأحد، عن هنية دعوته المرابطين في المسجد الأقصى وأبناء الشعب الفلسطيني إلى الجهوزية الكاملة والاستعداد لحماية المسجد.
المسجد الأقصى - سبوتنيك عربي, 1920, 20.05.2022
إسرائيل "تتحفظ" على طلب وزير الخارجية التركي زيارة المسجد الأقصى
وجاء تصريح هنية في كلمة له خلال المؤتمر الوطني الكبير الذي تنظمه حماس في قطاع غزة، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى للحرب الإسرائيلية على القطاع، والمعروفة باسم "سيف القدس"، وهي الذكرى التي جاءت تحت عنوان "سيف القدس وحدة الوطن والشعب".
وشدد إسماعيل هنية على أن "الشعب الفلسطيني ومن خلفه المقاومة في القدس والضفة على وجه الخصوص لن تقبل بتمرير هذه الخزعبلات، والمسجد الأقصى مسجدٌ إسلاميٌ خالص".
وأكد هنية أن "المقاومة لن تسمح باستباحة المسجد الأقصى أو بالعربدة في شوارع القدس ضد شعبنا وأهلنا في القدس أو الضفة أو أراضي الـ48"، مجددًا تأكيده أن "مرحلة ما بعد سيف القدس تختلف كليا عن ما قبل المعركة".
وأشار رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إلى أن حرب "سيف القدس" أحدثت تحولات استراتيجية، بل شكّلت نقطة تحول مهمة في مجرى الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وفتحت الباب أمام مرحلة جديدة مختلفة بكل ما تحمله من أبعاد، مؤكدا أنها معركة شاملة ومركبة لم تقتصر بتأثيراتها على حدود الجغرافيا الفلسطينية، لكنها تعدت إلى المنطقة والمجتمع الدولي بكامله.
وكانت منظمة "لاهافا" الاستيطانية، قد حددت الثامن والعشرين من الشهر الجاري، موعدا لبدء هدم "قبة الصخرة" بالمسجد الأقصى، بمناسبة ما يُسمى "يوم القدس" العبري.
وأكدت وكالة سوا أن منظمة "لاهافا" الاستيطانية قد دعت في بيانات نشرتها على مواقع التواصل الاجتماعي، "منظمات الهيكل" واليمين الإسرائيلي إلى الحشد يوم الأحد المقبل، بدعوى الاحتفال بما يسمى "يوم القدس".
وأوضحت المنظمة الاستيطانية أن الهدف من الاحتفال بهذا اليوم يأتي بهدف اقتحام باحات المسجد الأقصى، وبدء هدم قبة الصخرة من أجل تشييد "الهيكل" المزعوم.
ودعا بنتسي غوبشتاين، رئيس منظمة "لاهافا" الاستيطانية، إلى تفكيك قبة الصخرة بدعوى تدشين "الهيكل" المزعوم، في ساحات المسجد الأقصى، حيث نشر على وسائل التواصل الاجتماعي إعلانات ودعوات تنادي بهدم "قبة الصخرة"، محددا يوم الأحد المقبل للبدء في ذلك الأمر، حيث أرفق بدعوته تلك صورة لبلدوزر قد ضرب بمعوله القبة الذهبية لمسجد قبة الصخرة.
ويشار إلى أن أنصار اليمين المتشدد في إسرائيل يحتفلون بما يسمى "يوم القدس"، في الثامن والعشرين من مايو/آيار العبري، والذي يوافق هذا العام الأحد المقبل، وهو اليوم أو المناسبة التي حاول اليمين المتشدد خلالها تنظيم اقتحام 28 من شهر رمضان الماضي للمسجد الأقصى، وانطلقت فيها معركة "سيف القدس" في العام الماضي.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала