بوريل عن زيارته لطهران: تستهدف إعادة العمل باتفاق "5+1"

© AFP 2022 / CHRISTOPHE ARCHAMBAULTمسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، باريس، فرنسا 22 فبراير 2022
مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، باريس، فرنسا 22 فبراير 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 24.06.2022
تابعنا عبرTelegram
أكد المنسق الأعلى للسياسات الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أن زيارته إلى إيران تستهدف إعادة العمل باتفاق 5+1.
ووفقا لبيان نشره مكتب المنسق الأعلى للسياسات الخارجية للاتحاد الأوروبي، أكد أن بوريل سيناقش خطة العمل المشتركة "جيه سي بي أو إيه"، مع المسؤولين الإيرانيين.
وقال بوريل عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "سأسافر إلى طهران، كمنسق لـ "جيه سي بي أو إيه"، للقاء نظيري الإيراني، ومسؤولين إيرانيين آخرين".

وأكد بوريل أن "الدبلوماسية هي السبيل الوحيد للعودة إلى التنفيذ الكامل للاتفاق وعكس التوترات الحالية".

زيارة بوريل التي تستغرق يومين، وفقا للبيان، سيعقد خلالها محادثات مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، ترتكز حول "استعادة خطة العمل الشاملة المشتركة "جيه سي بي أو إيه"، والتي تم إجراء محادثات حولها.
جوزيب بوريل رئيس الدبلوماسية الأوروبية - سبوتنيك عربي, 1920, 04.06.2022
الاتحاد الأوروبي: إمكانية التوصل لاتفاق نووي مع إيران تتضاءل
وأوضح البيان أن زيارة بوريل يومي 24-25 يونيو/ حزيران الجاري، تأتي كـ "جزء من الجهود الجارية لإعادة خطة العمل الشاملة المشتركة إلى التنفيذ الكامل".
ووفقا للاتفاق، كان على طهران تقليص برنامجها النووي وتقليص احتياطياتها من اليورانيوم بشكل كبير مقابل تخفيف العقوبات، بما في ذلك رفع حظر الأسلحة بعد خمس سنوات من إبرام الصفقة.

في عام 2018، انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من جانب واحد من خطة العمل الشاملة المشتركة وأعاد فرض العقوبات على إيران، والتي ردت عليها الأخيرة بالتخلي التدريجي عن التزاماتها بموجب الاتفاق، وفُرضت عدة حزم من العقوبات الأمريكية على إيران منذ ذلك الحين.

تستضيف فيينا محادثات منذ أبريل/نيسان 2021، بهدف منع الاتفاق النووي الإيراني من الفشل تمامًا، لكن وفي مارس/آذار 2022، أعلن بوريل توقف المفاوضات "بسبب عوامل خارجية".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала