قائد الحرس الثوري: الاستخبارات الناجحة تستخرج استراتيجية العدو من فكره وتخطط لمواجهتها

© AFP 2022 / ATTA KENAREالقائد العام للحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي
القائد العام للحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي - سبوتنيك عربي, 1920, 25.06.2022
تابعنا عبرTelegram
قال اللواء حسين سلامي، القائد العام للحرس الثوري الإيراني، اليوم السبت، إن النظام الاستخباراتي الناجح يستخرج استراتيجية العدو من عمق فكره ويخطط ويصطف بقوة لمواجهتها.
وأفادت وكالة فارس، مساء اليوم السبت، بأن تصريحات سلامي جاءت في كلمة له خلال مراسم تقديم الرئيس الجديد وتكريم الرئيس السابق لاستخبارات الحرس الثوري.
المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي مع قادة الحرس الثوري - سبوتنيك عربي, 1920, 25.06.2022
الحرس الثوري الإيراني يقدم رئيس جهاز الاستخبارات الجديد... صورة
وأكد اللواء حسين سلامي أن جهاز منظمة استخبارات الحرس الثوري الإيراني سطَّر إنجازا كبيرا في حماية أمن الوطن وسلامته، والذي تم بالتفاعل والتآزر مع أجهزة المخابرات في البلاد، مشددا على أن الجهاد دون نهاية، هو من متطلبات النظام الاستخباراتي المحترف والمقتدر.
وأشار اللواء سلامي إلى اصطفاف جميع القوى الباطلة في مواجهة الثورة والنظام الإسلامي في البلاد، واصفا المواجهة الشاملة لمؤامراتها ضد الشعب الإيراني بأنه أمر ضروري، لافتا إلى أن عدو بلاده يركز صوب قلب الجغرافيا السياسية الجديدة التي تسمى الثورة الإسلامية.
واستطرد القائد العام للحرس الثوري: "اليوم تعد الحرب الأكثر جريانا وواقعية هي حرب الاستخبارات، إذ أن مجتمعنا الاستخباراتي متموضع في قلب هذه الساحة التي جلب العدو فيها كل أدواته".
وذكر حسين سلامي أن إحلال الهدوء والاستقرار في البلاد لم يتحقق بالصدفة، لكنه يتحقق في ظل الجهود والمساعي المبذولة.
وأعلنت إيران، الخميس الماضي، إقالة رئيس جهاز استخبارات الحرس الثوري حجة الإسلام حسين طائب، وذلك بعد سلسلة من الاغتيالات والحوادث المريبة التي طالت ضباطا في الحرس الثوري، أو عاملين في المجال النووي.
وحسب وكالة "تسنيم"، قال الناطق باسم الحرس الثوري، رمضان شريف، في بيان إن "القائد العام للحرس اللواء حسين سلامي عين اللواء محمد كاظمي رئيسا جديدا لدائرة الاستخبارات".
وأضاف أن "الرئيس الجديد لجهاز استخبارات الحرس الثوري لديه خبرة كبيرة في مجالي الأمن والاستخبارات"، متابعا: "الرئيس السابق للجهاز حسين طائب، تم تعيينه مستشارا للقائد العام لقوات الحرس الثوري اللواء حسين سلامي".
تأتي هذه الإقالة بعد سلسلة عمليات اغتيال في الآونة الأخيرة طالت مسؤولين في الحرس الثوري وعلماء نوويين، ويعتقد البعض أن الإقالة ناجمة عن فشل الحرس في مواجهة هذه الاغتيالات المنسوبة إلى إسرائيل.
وكان اسم حسين طائب قد ذكر الأسبوع الماضي في تقارير إعلامية إسرائيلية، قالت إنه المسؤول عن التخطيط لاستهداف الإسرائيليين في تركيا التي جرى إحباطها حتى الآن، مشيرة إلى تعالي الأصوات داخل إيران لإقالته بسبب الفشل المتكرر له داخليا وخارجيا.
يذكر أن حسين طائب البالغ من العمر (59 عاما) كان قد تولى مهمة قيادة استخبارات الحرس الثوري الإيراني عام 2009.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала