20:07 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    رئيس اليمن عبدربه منصور هادي

    صحيفة توضح سر استدعاء بن دغر للسعودية لأول مرة منذ أحداث عدن

    © REUTERS / Khaled Abdullah/Files
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01

    وصل رئيس مجلس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، العاصمة السعودية الرياض، قادما من العاصمة اليمنية المؤقتة عدن.

    وسيلتقي بن دغر مع الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، لإطلاعه على جملة من القضايا الهامة في الجانبين الأمني والخدمي والجهود التي بذلتها الحكومة بداية من تطبيع الأوضاع وعودة عمل المؤسسات الخدمية وصرف المرتبات ووصولا إلى إقرار موازنة الدولة العامة لعام 2018.

    وقال بن دغر في تغريدة على حسابه الرسمي على "تويتر" إن الزيارة بهدف التشاور مع الرئيس هادي، ومناقشة الميزانية العامة للدولة واستكمال توقيع الاتفاقيات بين الحكومة والأشقاء بالمملكة المتعلقة بدعم الاقتصاد وخطة التنمية في المحافظات المحررة.

    وقال رئيس الوزراء في تصريح خاص لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) عقب مغادرته إن "عدن ستظل مدينة السلام والوئام لكل اليمنيين وستعمل الحكومة على تذليل الصعوبات والعوائق التي تقف أمامها وذلك بتعاون مع أبناء عدن المخلصين الأوفياء وبدعم من قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية".

    وقالت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إن رئيس الوزراء أشاد بالمساعدات التي قدمتها السعودية ودول التحالف العربي ضمن خطة الاستجابة لإغاثة الشعب اليمني، والجهود الكبيرة التي يقدمها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

    ونقلت صحيفة "العرب" اللندنية، إن مصادر مطلعة "أكدت" لها أن بن دغر "استدعي للرياض في سياق مناقشات تتم بين الفرقاء اليمنيين للاتفاق على حكومة كفاءات مصغرة تضم عددا محدودا من الوزارات السيادية والخدمية الرئيسية".

    وأضافت الصحيفة نقلا عن مصادرها أن بن دغر قد يتم إعلامه في لقائه بالرئيس هادي بضرورة التنحي في سياق تنفيذ التفاهمات التي رعاها التحالف العربي بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي، وتقوم تلك التفاهمات على إعادة بناء مؤسسات الشرعية لتضم كوادر من الجهتين والقطع مع حكومة يسيطر عليها حزب الإصلاح.

    وذكرت المصادر أن "التغيير الوزاري مؤكد" متوقعة أن يعقد الرئيس هادي اليوم السبت لقاء بهيئة مستشاريه لتحديد موقف مؤسسة الرئاسة والحكومة التابعة لها من التفاهمات، وخاصة ما تعلق بالأسماء المعروضة لرئاسة الحكومة والوزراء الجدد.

    وذكرت الصحيفة أن "التحالف العربي يسعى لاستيعاب المجلس الانتقالي وجماعة الرئيس السابق علي عبدالله صالح في الحكومة القادمة".

    وهذه هي المرة الأولى التي يغادر فيها بن دغر عدن، منذ المواجهات التي دارت بين قوات الحماية الرئاسية الموالية للحكومة، والقوات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، نهاية يناير/كانون الثاني.

    وكان المجلس الانتقالي الجنوبي قد هدد بتصعيد احتجاجاته المطالبة بتشكيل حكومة بديلة لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي التي يرأسها أحمد عبيد بن دغر، التي اتهمها بالفساد والعبث، وأمهل الرئاسة أسبوعا لتنظيم فعالية شعبية من المقرر إقامتها في ساحة العروض بمديرية خور مكسر، وبعد انقضاء المهلة اندلعت معارك ضارية بين قوات تابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا ومسلحون تابعون للمجلس الانتقالي الجنوبي في مدينة عدن جنوبي البلاد.

    وقال وكيل وزارة الصحة العامة والسكان اليمنية، جلال باعوضه، إن حصيلة ضحايا المواجهات التي شهدتها العاصمة المؤقتة عدن، بلغت الأحد 144 قتيلاً وجريحاً، مشيرا إلى سقوط 12 قتيلا و132 جريحا بينهم تسعة حالتهم خطيرة، في وقت ناشد فيه رئيس الوزراء اليمني، أحمد بن دغر، كافة القوى العودة إلى ثكناتها مع تحذيره من "الانقلاب على الجمهورية".

    ويسعى المجلس الانتقالي إلى إنشاء دولة اليمن الجنوبي التي كانت موجودة قبل الوحدة في عام 1990، وقد ساعدوا القوات الحكومية في حربها ضد "أنصار الله"، ولكن خلافات نشبت بين الطرفين في الفترة الأخيرة.

    وكان "تحالف دعم الشرعية في اليمن" الذي تقوده السعودية قد أصدر بيانا طالب فيه المكونات السياسية والاجتماعية اليمنية بـ"التهدئة وضبط النفس، والتمسك بلغة الحوار الهادئ وعدم إعطاء الفرصة للمتربصين لشق الصف اليمني أو اشغال اليمنيين عن معركتهم الرئيسية ضد الحوثيين" وفقا لبيانه.

    وأرسل التحالف أرسل وفدا عسكريا وأمنيا رفيع المستوى من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، إلى عدن للوقوف على استجابة الأطراف المعنية لقرار قيادة التحالف بوقف إطلاق النار وعودة الأوضاع لما كانت عليه قبل اندلاع الأحداث. 

    انظر أيضا:

    مقتل مسؤول أمني في عدن برصاص مسلحين مجهولين
    ما دلالة وأبعاد تصريحات الرئيس هادي عن أحداث عدن؟
    نجاة نجل مسؤول أمني يمني رفيع من محاولة اغتيالات في عدن
    عدن... الفوضى غير الخلاقة وإلى الانفصال سرّ
    بن دغر: ما حدث في عدن انقلاب وانتهى وأشكر الملك سلمان وولي عهده
    الكلمات الدلالية:
    محمد بن سلمان, سلمان بن عبد العزيز آل سعود, الحرب اليمنية, أخبار عدن, أخبار اليمن, ارسال قوة عسكرية إلى عدن, التحالف العربي بقيادة السعودية, جماعة أنصار الله الحوثي, أحمد عبيد بن دغر, عبد ربه منصور هادي, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik