08:34 14 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    الوضع في شرق الغوطة

    مخطط خطير... سر اشتعال الحرب في الغوطة

    © AP Photo / Save the Children
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    15171
    تابعنا عبر

    كشف مصدر عسكري سوري في دمشق، تفاصيل "مخطط إسرائيلي أمريكي كان يُدبر في الغوطة الشرقية بريف دمشق".

    وبحسب وكالة "تسنيم" الإيرانية، قال المصدر إن "المخطط كان يقضي أن يقصف الطيران الإسرائيلي عدة مواقع للجيش السوري بريف دمشق ليمهد لإرهابيي "جيش الإسلام" الانطلاق من مواقعه في كل من بلدتي النشابية وأوتايا في الغوطة الشرقية باتجاه القلمون الشرقي الذي يشهد مصالحة".

    وأضاف المصدر أنه "في المقابل كان 5 آلاف مسلح تقريبا يتجهزون في منطقة التنف على الحدود السورية العراقية التي توجد فيها قاعدة أمريكية، للانطلاق باتجاه أرياف دمشق للدخول إلى الغوطة الشرقية بغطاء جوي من طيران التحالف الأمريكي، بهدف إنشاء قاعدة أمريكية في الغوطة الشرقية وهو ما تسعى إليه المجموعات المسلحة بغية تهديد أمن العاصمة دمشق".

    وبحسب المصدر العسكري فإن "الجيش السوري تمكن من إفشال تقدم مليشيا جيش الإسلام باتجاه القلمون الشرقي انطلاقا من مواقعها في الغوطة الشرقية".

    ويقول المصدر إنه بسبب هذا المخطط سارع الجيش السوري في إرسال قوات النخبة وفرق وألوية إلى محاور الغوطة الشرقية لبدء عمل عسكري هو الأضخم لتحرير كامل الغوطة الشرقية، على نحو فاجأ إسرائيل وأمريكا حتى أدركتا أن مخططهما بات أمرا مستحيلا، على حد قوله.

    ولفت المصدر إلى أن "قرار الحسم العسكري في الغوطة الشرقية لدمشق اتخذ ولن تتراجع العمليات حتى إعلان كامل المناطق محررة من أيدي العصابات الإرهابية التي تمطر أحياء العاصمة بعشرات الصواريخ والقذائف بشكل يومي".

    انظر أيضا:

    الجماعات المسلحة تخرق الهدنة في الغوطة ودمشق
    المسلحون يستمرون في إعاقة خروج المدنيين من الغوطة الشرقية
    لافروف: مستعدون للموافقة على هدنة إنسانية في الغوطة ولكن بضمانات
    المجموعات المسلحة في الغوطة الشرقية تعتدي بالقذائف على أحياء دمشق
    المركز الروسي للمصالحة: إطلاق 83 قذيفة من الغوطة الشرقية على المناطق السكنية في دمشق
    الكلمات الدلالية:
    الغوطة الشرقية, أخبار إسرائيل, أخبار سوريا, الهدنة في الغوطة, إنشاء قاعدة عسكرية, الجيش السوري, مصدر عسكري, الولايات المتحدة, إسرائيل, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik