23:02 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    سد النهضة الإثيوبى

    جدل حول نتائج اجتماعات الخرطوم بشأن سد النهضة

    © AFP 2018 / ZACHARIAS ABUBEKER
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قالت أسماء الحسيني، نائب رئيس تحرير جريدة "الأهرام" المصرية والمتخصصة في الشؤون الأفريقية، إن الاجتماع المنعقد في الخرطوم حول ملف سد النهضة بين ممثلين عن مصر وإثيوبيا والسودان، مهم للغاية، مشيرة إلى أنه يأتي عقب انسداد الأفق في مسار المفاوضات، ثم استئنافها في يناير/ كانون الثاني الماضي.

    وأضافت، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك" اليوم الأربعاء 4 أبريل/ نيسان: "عقب تلك القمة الأفريقية التي عقدت في أديس أبابا في يناير الماضي بين رئيسي مصر والسودان ورئيس وزراء إثيوبيا، أجريت مفاوضات الخرطوم التي من المنتظر أن تستكمل ما تم الاتفاق عليه فيما يخص الأمور الفنية على أساس اتفاق مارس/ آذار 2015. 

    وتوقعت الحسيني أن يحدث تقدم في المفاوضات خاصة بعد تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد آبي أحمد، الذي اعتبر أن مشروع سد النهضة هو لصالح المنطقة بأكملها.

    وترى نائب رئيس تحرير جريدة "الأهرام" المصرية، أن ذلك لن يتحقق إلا بالتوافق على الأمور الفنية وعوامل الأمان وسنوات ملء السد، مشيرة إلى أنه أمر مهم للدول الثلاث. 

    من جانبه قال محمد حامد جمعة، مدير تحرير صحيفة "الصحافة" السودانية إن اجتماعات وزراء المياه والخارجية ورؤساء أجهزة المخابرات في مصر والسودان وإثيوبيا، يأتي بعد تطور مهم في إثيوبيا وهو استقالة رئيس الوزراء هايلي ميريام ديسالين وتعيين آبى أحمد خلفا له، متوقعا أن تقتصر هذه الجولة على ترتيب جدول أعمال اللقاءات المقبلة، وأنه لن يكون هناك نقاش حول مقترحات متعلقة بالجوانب الفنية من حيث ملء السد وتشغيله.

    وقال حامد: "نأمل ألا يجري التعتيم على تفاصيل الاجتماعات"، مشيرا إلى أن الحلول النهائية بعيدة المنال في الوقت الحالي، لكن قد يحدث توافق مبدئي. 

    وعلق أنور إبراهيم، الكاتب الصحفي الإثيوبي على اجتماع الخرطوم قائلا: "الاجتماع لا يقتصر فقط على سد النهضة بل سيتطرق إلى إنشاء صندوق للتنمية بين الدول الثلاث، مشيرا إلى أن إثيوبيا أعلنت من قبل أنها سوف تقوم بملء الخزان خلال فترات طويلة بما لا يضر بمصالح دولتي المصب متوقعا تخطي العديد من النقاط الخلافية للتوصل لبر الأمان خاصة أن السد أوشك على الانتهاء وما هي إلا شهور قليلة حتى يكتمل". 

    واعتبر إبراهيم أن تعيين رئيس جديد للوزراء في إثيوبيا لا يغير من طريقة تعامل الحكومة الإثيوبية مع ملف سد النهضة، لأنه ابن الحزب الحاكم الذي لديه رؤية واحدة حيال الأمر، إلا أنه توقع ليونة أكثر من القيادة الجديدة بسبب التحديات التي تشهدها إثيوبيا داخليا وخارجيا. 

    ويعقد في العاصمة السودانية الخرطوم، اجتماع على مستوى وزراء المياه والخارجية ورؤساء أجهزة المخابرات في مصر والسودان وإثيوبيا، بعد شهرين من اجتماع القمة الذي عقد نهاية يناير الماضي، لإيجاد مخرج لأزمة تعطل مسار الدراسات الفنية لاختبار تأثيرات السد على مصر والسودان، وتحديد آلية التخزين وقواعد التشغيل بشكل لا يتسبب في ضرر دولتي المصب. 

    انظر أيضا:

    إثيوبيا تجمع "التبرعات الأخيرة" لبدء تشغيل سد النهضة في هذا الموعد
    ماذا قال رئيس وزراء إثيوبيا الجديد عن سد النهضة عقب آداء اليمين
    وزير الخارجية السوداني يلتقي وفدا أمريكيا لمناقشة سد النهضة
    الخرطوم تعتبر سد النهضة مشروعا استراتيجيا لصالح جميع دول المنطقة
    تطورات "سد النهضة"...وفد أمريكي يصل إلى السودان
    إثيوبيا تلجأ لوسيلة جديدة في تمويل "سد النهضة"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سد النهضة, أخبار إثيوبيا, أخبار مصر, الحكومة الإثيوبية, وزارة الخارجية المصرية, إثيوبيا, السودان, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik