17:28 21 أبريل/ نيسان 2018
مباشر
    محمود عباس

    عباس: ننتظر رد مصر حول تسليم حماس قطاع غزة إلى السلطة الفلسطينية

    © AP Photo / Issam Rimawi
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    312

    قال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، اليوم الأحد، إن السلطة الفلسطينية تنتظر ردا من مصر بصفتها وسيطا للمصالحة الفلسطينية حول ما إذا كانت حركة حماس مستعدة لتسليم إدارة قطاع غزة الذي تسيطر عليه منذ 2007 للسلطة الفلسطينية.

    القاهرة — سبوتنيك. وأضاف عباس، في افتتاح اجتماع اللجنة المركزية لحركة "فتح"، "تحدثنا مع الأخوة المصريين حول المصالحة، وقلنا لهم بكل وضوح، إما أن نستلم كل شيء، بمعنى أن تتمكن حكومتنا من استلام كل الملفات المتعلقة بإدارة قطاع غزة من الألف إلى الياء، الوزارات والدوائر والأمن والسلاح، وغيرها، وعند ذلك نتحمل المسؤولية كاملة، وإلا فلكل حادث حديث، وإذا رفضوا لن نكون مسؤولين عما يجري هناك".

    وتابع، "ننتظر الجواب من الأشقاء في مصر، وعندما يأتينا نتحدث ونتصرف على ضوء مصلحة الوطن ومصلحة شعبنا".

    كانت حركتا فتح وحماس قد وقعتا يوم 12 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، في العاصمة المصرية القاهرة، على حزمة جديدة من الاتفاقات المتعلقة بالتغلب على الصراع الداخلي الذي دام عشر سنوات.

    كما اتفقت الحركتان على استلام السلطة الفلسطينية الإشراف على معبر رفح البري من الناحية الفلسطينية، وتفعيل لجنة الحريات العامة المنبثقة عن حوار القاهرة 2011 ووقف الملاحقات الأمنية، كما تناول الاتفاق إلغاء كل العقوبات التي اتخذتها السلطة بحق قطاع غزة.

    كما يذكر أن موكب رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، ورئيس جهاز المخابرات الفلسطيني، كان قد تعرض لاستهداف بثلاث عبوات ناسفة عند مدخل قطاع غزة، وقد حمل الرئيس الفلسطيني وحركة فتح، حركة حماس المسؤولية عن ما جرى.

    فيما نفت حماس الاتهامات، وأعلنت وزارة الداخلية في غز لاحقا أنها قتلت المتهم الرئيسي في التفجير.

    في ذات السياق، قال عباس في خطابه إنه "سيعقد المجلس الوطني الفلسطيني قريباً في مدينة رام الله، وذلك بعد 9 سنوات على الأقل على آخر جلسة طارئة عقدت للمجلس"، مضيفا "لذلك علينا أن نبذل كل جهد ممكن من أجل أن يعقد المجلس، وأن يتم النصاب فيه، وأن تمر أعماله بهدوء وسلاسة، حتى نثبت أن هذه المؤسسة العظيمة هي عنوان المشروع الوطني الفلسطيني".

    هذا وكان رئيس المجلس الوطني الفلسطيني، سليم الزعنون، قد أطلع الرئيس الفلسطيني، في 24 آذار/مارس الماضي، على الترتيبات الجارية للجلسة، تمهيدا لانعقادها في موعدها المحدد نهاية نيسان/أبريل الجاري.

    وكان عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، موسى أبو مرزوق، قد وصف خلال لقائه مع وكالة "سبوتنيك"، دعوة حركة فتح للمجلس الوطني للانعقاد بأنها أخطر خطوة سياسية ممكن أن تٌفعل، مؤكدا أن هذه الدعوة ستقوض منظمة التحرير الفلسطينية.

    انظر أيضا:

    رئيس المخابرات المصرية يسلم محمود عباس رسالة هامة من السيسي
    أبو مرزوق: عباس أوقف المصالحة وهي لم تكن تسير بشكل مقبول من البداية
    عباس يطلب الحماية الدولية للفلسطينيين
    صحيفة: عباس يتخذ قرارا نهائيا بشأن غزة ومصر تتدخل
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, القضية الفلسطينية, تصريحات, حركة حماس, حركة فتح, الرئيس الفلسطيني محمود عباس, قطاع غزة, فلسطين, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik