03:28 22 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    الدوحة

    مركز أمريكي: نصف مليار دولار وشركة "دعاية سوداء" للهجوم على قطر

    © REUTERS / Naseem Zeitoon
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    231

    مكتب للعمليات السوداء تم استئجاره للهجوم على قطر، بتلك الكلمات تم استهلال تحقيق استقصائي جديد، نشره مركز أمريكي رفيع، يتحدث عن كواليس ما دار إبان الأزمة القطرية.

    ونشر مركز التحقيقات الاستقصائية الأمريكية تحقيقا جديدا عما وصفه بمساعي، بعض الجهات تثبيت الاتهامات الموجهة ضد قطر بدعم الإرهاب.

    وزعمت التحقيق أن شركة تتخذ مقرا لها في مدينة دبي الإماراتية تعاقدت مع شركة شهيرة بـ"العمليات السوداء" في العراق، من أجل تنفيذ حملة هجوم ضد قطر.

    وخصصت تلك الشركة الغامضة، التي لم يكشف التحقيق عن هويتها، أحد المخضرمين في عمليات للدعاية في وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، وهي شركة "أندريا آند آسوشيتس" لإنتاج الأفلام، بالتعاون مع شركة "بيل بوتينغر" الأمريكية.

    يذكر أن شركة "بيل بوتينغر"، متخصصة في مجال العلاقات العامة، ووجهت لها أصابع الاتهام في أكتوبر/تشرين الأول 2016، بتزييفها مقاطع فيديو خاصة بتنظيم القاعدة، لتبرير التواجد الأمريكي في العراق، بحسب تحقيق سابق أجراه المركز الأمريكي.

    وعهدت الشركة الإماراتية إلى الشركتين الأمريكيتين بإنتاج فيلم وثائقي يتهم قطر بدعمها للإرهاب، بحسب التحقيق الأمريكي.

    ووقعت الشركتين الأمريكيتين عقدا مع الشركة الإماراتية عقدا بقيمة 500 مليون دولار (نصف مليار دولار) أمريكي.

    وأوضحت "في أغسطس/آب 2017، عهدت شركة أندريا آند آسوشيتس، لبول بوتينغر بإنتاج فيلم من 6 أجزاء يربط صلات قطر بالإرهاب العالمي، ومنحها في المقابل نصف مليار دولار".

    يذكر أنه في يونيو/حزيران 2017، شنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر حملة مقاطعة ضد قطر، بداعي دعمها للإرهاب ومحاولتها زعزعة استقرار دول عربية.

    وأشار المركز إلى ان الفيلم خرج فعلا للنور تحت اسم "قطر: تحالف خطير"، وشارك فيه نخبة من المحافظين الأمريكيين، يتحدثون فيه روابط قطر مع الجماعات الإسلامية.

    وتم توزيع نسخ من ذلك الفيلم على أهم المعاهد البحثية الأمريكية، وشارك ستيف بانون، كبير موظفي البيت الأبيض السابق، والمقرب حينها من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ووزير الدفاع الأمريكي السابق، ليون بانيتا، ومدير الاستخبارات الأمريكية (CIA) السابق، ديفيد بترايوس، وحظي الفيلم الوثائقي بأكثر من 700 ألف مشاهدة عبر موقع "يوتيوب".

    وأشار المركز إلى أنه بعد فترة وجيزة من ظهور الفيلم والعقد الموقع مع الشركة الإماراتية الغامضة، منح المجلس الوطني للإعلام الإماراتي عقدا بقيمة 250 ألف دولار لشركة علاقات عامة بريطانية، لتنظيم حملة إعلامية ضد قطر.

    ويترأس شركة "تشارلز آند أسوشيتس"، تشارلز أندريه، الذي كان مسؤول في مجلس الشيوخ الأمريكي عن العلاقات القطرية الأمريكية في يناير/كانون الثاني 2017.

    ولم تستجب الشركتين الأمريكيتين لطلبات مكتب التحقيقات الاستقصائي الأمريكي للتعليق على هذه القصة.

    وأشار التحقيق أيضا إلى أنه في المقابل أنفقت الدوحة الكثير من الأموال على شركات علاقات عامة أمريكية للضغط على الولايات المتحدة لتغيير وجهة نظرها تجاه قطر، خلال زيارة أميرها، تميم بن حمد آل ثاني، إلى الولايات المتحدة ولقائه ترامب.

     

    انظر أيضا:

    السعودية تورط قطر في "لعبة الكماشة" الأمريكية
    سيناتور روسي: روسيا ترفض بشكل قاطع إرسال قطر لقوات إلى سوريا
    الجبير: على قطر دفع ثمن وجود القوات الأمريكية في سوريا
    قرقاش: حضور رئيس وزراء قطر زواج ابن ممول "القاعدة" يؤكد دعم الدوحة للإرهاب
    زيارة رسمية بشأن "الأزمة الخليجية"... رسالة من أمير قطر إلى نظيره الكويتي
    قرار ابن سلمان وموقف قطر... ناشط يمني يروي تفاصيل خطيرة عن آخر أيام صالح
    قطر تعلق على اقتراب مقاتلاتها من طائرة مدنية إماراتية
    السر وراء مشاركة قطر بمناورات عسكرية في السعودية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار أزمة قطر, أخبار الإمارات, أخبار قطر, أخبار أمريكا, وساطة لحل أزمة قطر, حل أزمة قطر, أزمة قطر, أزمة قطر مع دول الخليج, دعاية, الحكومة القطرية, تميم بن حمد آل ثاني, دبي, قطر, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik