Widgets Magazine
03:45 23 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    الرئيس هادي خلال لقاء مع قيادات عسكرية من قيادات التحالف العربي والشرعية

    بعد إظهار التفاصيل... الإمارات ترد على وزير الداخلية اليمني

    Twitter.com
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    202

    علق أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، على التصريحات التي أدلى بها وزير الداخلية اليمني ونائب رئيس الوزراء اليمني، أحمد الميسري.

    وكتب قرقاش، على حسابه الخاص على موقع "تويتر": "هل لي أن أذكر الوزير أحمد الميسري بتضحية الشهيد سعيد الهاجري وعطاء زملائه في الميدان؟ صوّب رصاصك نحو الحوثي معالي الوزير".

    كما أضاف تغريدة أخرى، قال فيها: "مؤسف أن بعض مسؤولي الحكومة اليمنية يقارن الدور الإماراتي بالإيراني، فقدان هؤلاء البوصلة لن ينسينا مهمتنا الأساسية ضمن التحالف العربي، هزيمة التمرد الحوثي وعودة الدولة والشروع في التنمية، هو وقت العمل بعيدا عن البكائيات".

    واعتاد الميسري الهجوم على الإمارات في الإعلام الأجنبي، فقد قال إنه لا يستطيع دخول مدينة عدن، العاصمة المؤقتة، جنوبي اليمن، دون إذن من الإمارات العربية المتحدة.

    وأضاف في مقابلة مع قناة "PBS" الأمريكية، أن الإمارات تتحكم بإدارة الميناء والمطار في عدن ولا يستطيع أحد الذهاب إليهما دون أخذ الإذن منها، مشيرا إلى أنه لا يشعر بأن له سلطة كوزير داخلية.

    وتابع: "ليس لدي سلطة حتى على السجون".

    ولفت الميسري إلى أن مهمة التحالف العربي هي محاربة "الحوثيين" معنا، لذا يجب أن يكون هناك حيثما وجد الحوثيون، ولكن بمجرد تحرير المنطقة، ينبغي السماح للحكومة الشرعية بأن تمارس مهامها.

    وردا على سؤال حول ما إذا كان يشعر بأن الوجود الإماراتي يمثل احتلال قال وزير الداخلية اليمني "إنه غير معلن"، مضيفا لمراسلة القناة الأمريكية: "سأجيب عن هذا السؤال بالتفصيل في مؤتمر صحفي في وقت لاحق".

    وقال الميسري، في حديث خاص لإذاعة فرنسا الدولية (rfi) إن الإمارات العربية المتحدة، تقف وراء منع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من العودة إلى عدن، مشددا على أن غيابه يسبب الكثير من "الإرباك" للحكومة الشرعية.

    وقال الميسري إن الخلاف بين الرئيس عبد ربه منصور هادي والسلطات في أبوظبي "حاد" وقد وصل إلى مرحلة أن وجود هادي في عدن أصبح غير مرغوب فيه من قبل الإمارات، مشيرا إلى أن السعودية تحاول حاليا "تلطيف" الأجواء من باب الحرص على حياة الرئيس هادي في ظل الظروف الأمنية السيئة التي هي بيد الإماراتيين، على حد قوله.

    وحذر الوزير اليمني من أن الإشكال بين الحكومة اليمنية الشرعية والإمارات العربية المتحدة يؤثر سلبا من ناحية الأداء ضد "أنصار الله" فيما يتعلق بإدارة الجبهات، موضحا أن المشكل لا يزال قائما في عدن بخصوص الأمن ومراقبة قوات التحالف، خاصة القوات الإماراتية، التي تسيطر على الميناء و المطار ومداخل ومخارج المدينة.

    كما اعتبر أحمد الميسري أن الأدوات التي تستخدم في عدن لمكافحة الإرهاب هي أدوات غير صحيحة، لأن الجهات المخولة لمكافحة الإرهاب هي جهاز الأمن القومي والأمن السياسي بالشراكة التنفيذية مع وزارة الداخلية، "وما يجرى الآن مجموعة من غير المدربين توكل لهم المهام من التحالف، ويقومون بمداهمات عشوائية التي تؤدي إلى أي نتيجة".

    كما انتقد الميسري خلال مقابلة مع "فرنسا 24"، بقاء الرئيس عبد ربه منصور هادي في الرياض، قائلا إن "هادي ليس سفير اليمن في الرياض".

    وقال الميسري: "هادي ليس سفير اليمن في الرياض، وعندما أعلنت عدن عاصمة مؤقتة فمن باب أولى أن يكون فيها لإدارة شؤون البلاد ولإدارة القوات العسكرية في عمليات التحرير، أما أن يتواجد طوال هذه الفترة في البلاد فمن غير المفهوم، نحن كحكومة نشعر بأن هذا الوضع معقد، ويجب أن ينتهي".

    وانتقد الميسري أيضا مساعي الإمارات لإعادة تأهيل أفراد من عائلة الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح ولا سيما نجله أحمد وابن شقيقه طارق، معتبرا أن الإمارات "تراهن دائما على الجواد الخاسر" على حد تعبيره.

    أثارت تصريحات وزير الداخلية اليمني، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، إذا اعتبر بعض رواد التواصل أنها تسيء إليه أولا قبل أن تسيء إلى الإمارات.  

    انظر أيضا:

    اليمن: 30 قتيلا وجريحا بصفوف "أنصار الله" وقوات هادي تحاصر باقم
    اليمن: اغتيال جنديين من الحرس الرئاسي في تعز
    السفير الروسي في اليمن يؤكد حرص موسكو على إنهاء معاناة الشعب اليمني
    ما دلالة التصريحات السعودية عن اقتراب الحسم العسكري في اليمن
    الكلمات الدلالية:
    أخبار التحالف العربي, أخبار اليمن, الحرب اليمنية, جماعة أنصار الله الحوثي, التحالف العربي في اليمن, وزير الداخلية اليمني, أنور قرقاش, الإمارات, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik