16:17 25 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    الجيش الليبي

    قبيلة القذاذفة تنفي مشاركتها في الهجوم على منطقة الهلال النفطي في ليبيا

    © AFP 2018 / Mahmud Turkia
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أعلن عضو رابطة شباب قبيلة القذاذفة الليبية، اليوم الخميس، بمدينة سرت وسط ليبيا، عن رفض القبيلة الادعاءات المغرضة، التي تتهم أبناء القبيلة في المشاركة في الهجوم على منطقة الهلال النفطي مع الجماعات المسلحة التي يقودها إبراهيم الجضران.

    البيضاء — سبوتنيك. مشيراً إلى أن أهالي قبيلة القذاذفة يعانون من الإقصاء والإبعاد في السابق ولن يشاركوا في أي مشروع يهدد أمن البلاد ووحدتها.

    وأكد هانيبال محمد الصغير، عضو رابطة شباب قبيلة القذاذفة في تصريح خاص لوكالة "سبوتنيك" عن "رفضه للأخبار المغرضة، التي تناقلتها وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بزج اسم القبيلة في اَي صراع مسلح"، مشيراً إلى أن "شيوخ القبيلة وشبابها ينأون بأنفسهم عن عملية الإحتراب، التي تستهدف منطقة الهلال النفطي من قبل جماعات مسلحة"، مضيفاً "لن نكون جزء في تشتت وتفرقة وحدة ليبيا وتهديد لقمة عيش أبناءهاط.

    وتابع أن "قبيلة القذاذفة، التي عانى أهلها الإقصاء والإبعاد ومورس بحقها في السابق عمليات التطهير العرقي لن تكون جزء من اَي مشروع يمارس نفس الأسلوب ويمتهن الإجرام والتخريب".

    وأضاف الصغير أن "اتهام القبيلة بالمشاركة في حرب الهلال النفطي أمر من نسج الخيال والفتنة".

    وقد أدانت الخارجية الأمريكية يوم أمس الأربعاء، الهجوم الإرهابي على موانئ الهلال النفطي من قبل جماعة الجضران ما أسفر عن خسائر بشرية ومادية.

    وطالبت الخارجية، في تصريحات صحيفة، المجموعات المسلحة بالانسحاب الفوري من الموانئ النفطية.

    وكان رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، قد أعلن حجم خسائر الهجوم على الهلال النفطي من قبل مجموعات الجضران، موضحاً أن ليبيا تخسر أكثر من 880 مليون دولار شهريا.

    انظر أيضا:

    سياسي ليبي: مخابرات أجنبية مدعومة بـ"مستفيدين بالداخل" وراء هجمات "الهلال النفطي"
    ما حقيقة الهجوم المتكرر على منطقة الهلال النفطي
    ما هو الهدف الحقيقي من الهجوم المتكرر على الهلال النفطي
    حفتر يبحث آخر تطورات منطقة الهلال النفطي ووضع خطة للتأمين
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, موانئ, نفط, إرهاب, الخارجية الأمريكية, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik