Widgets Magazine
13:46 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    الجيش السوري في مخيم اليرموك، ريف دمشق، سوريا

    خبير بالجماعات الإرهابية: هذا التنظيم سيعاون أمريكا في "مؤامرة الكيماوي"

    © Sputnik . Mikhail Voskresenskiy
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الخبير في شؤون الجماعات المتطرفة الدكتور عمر بدرالدين، إن الولايات المتحدة الأمريكية اعتادت التعاون مع جبهة النصرة وجيش الإسلام، لتنفيذ مخططاتها التي يستخدم فيها "الكيماوي" لتلفيق اتهامات للجيش السوري.

    وتوقع بدر الدين، خلال تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الخميس 21 يونيو/ حزيران، أن "يكون جيش الإسلام، المعروف بعلاقاته الوثيقة بفصائل تدعمها الولايات المتحدة بشكل علني، وتسميها "المعارضة المعتدلة" هو الجاني هذه المرة في إطار المؤامرة الجديدة التي تستهدف توريط الدولة السورية في هجمات غاز مصطنعة.

    وعن أسباب تحديده هذا التنظيم، قال إن "تنظيم جيش الإسلام ما زالت عناصره مجهولة بالنسبة للأجهزة الأمنية، والمعروفون منهم هم القيادات فقط، لذلك لا تحوم الشكوك حولهم كما يمكن أن يحدث مع مقاتلي جبهة النصرة، الذين أصبحوا من الوجوه المعروفة والمحروقة، وأمريكا تريد طوال الوقت أن تبقى اتفاقاتها في أضيق الحدود تجنبا لكشف هذه الاتفاقات.

    ولفت الخبير في شؤون الجماعات الإرهابية إلى أن تورط جيش الإسلام في هذه المؤامرة، لا ينفي أن جبهة النصرة لا دور لها في الأمر، لأن الأخيرة تملك كثيرا من مفاتيح الحدود وخباياها، ومن خلالها يتم تهريب كافة المواد الممنوعة، ومن ضمنها غازي الخردل والكلور، التي تستخدمها العناصر الإرهابية في هجمات تستهدف الشعب السوري.

    وأوضح الدكتور عمر بدر الدين أن التجربتين السابقتين، سواء في خان شيخون أو الغوطة، تحملان توقيع هاتين المنظمتين، ففي خان شيخون كشف الروس أن مقاتلي جبهة النصرة تمكنوا من تهريب غاز الكلور عبر الحدود التركية مع سوريا، وهو الغاز الذي استخدم في هجوم مزيف تم اتهام الجيش السوري بتنفيذه، ما أسفر عن ضربة أمريكية لقاعدة الشعيرات.

    وتابع: "الهجوم الثاني الذي حدث في الغوطة كان بطله جيش الإسلام، على الرغم من الشكوك في استخدام السلاح الكيماوي في الأساس، ولكن المسرحية كلها تم الكشف عن تلفيقها من جانب هذا التنظيم الإرهابي"، مؤكدا أن جيش الإسلام يرتبط بعدة فصائل تعتبرها الولايات المتحدة معارضة معتدلة، ومن الممكن أن تكون هذه الفصائل هي همزة الوصل بين الأمريكان وجيش الإسلام.

    وأعلنت روسيا، أمس الأربعاء، أن هناك تحضيرات لاستفزازات كيميائية جديدة في سوريا. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن "هناك تحضيرات لاستفزازات جديدة لهجمات كيميائية في سوريا، وسيتهمون دمشق".

    وأضافت: "وراء هذه الجولة الجديدة، نتوقع حشوا إعلاميا جديدا حول استخدام الأسلحة الكيميائية من قبل السلطات السورية ضد المدنيين. هذا ببساطة نشاط مدفوع الأجر"، وتابعت: "بالطبع، نتلقى إشارات مفادها أن مثل هذه الاستفزازات يجري الإعداد لها. وبالطبع، سنتحدث عنها مسبقا، في حال تلقي معلومات موثوق بها بغية منع مثل هذه الأفعال". كما ذكرت المتحدثة أنه "تم استهداف الجيش السوري والقوات الرديفة بريف البوكمال وواشنطن نفت علاقتها بذلك".

    انظر أيضا:

    الكرملين: روسيا مستمرة في جهودها لتوضيح مزاعم استخدام الكيماوي في سوريا
    البابا فرنسيس يدين الهجوم الكيماوي المزعوم في سوريا
    واشنطن تستدعي ذريعة "الكيماوي" لعرقلة الحل السياسي في سوريا
    تهديدات "الكيماوي" في سوريا و"أم القنابل" رسالة ترامب الأكثر خطورة إلى العالم
    واشنطن تتهم روسيا بعرقلة عمل بعثة الأمم المتحدة بشأن الكيماوي في سوريا
    طهران...حديث واشنطن عن "الكيماوي" في سوريا "لعب بالنار"
    الكلمات الدلالية:
    غاز الكلور, هجوم كيميائي, هجوم كيماوي, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, الأزمة السورية, الحرب على سوريا, اطفال سوريا, التحالف الدولي ضد داعش, جيش الإسلام, البنتاغون, الجيش السوري, جبهة النصرة, خان شيخون, الغوطة, سوريا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik