15:05 20 أغسطس/ أب 2018
مباشر
    قصف صعدة

    ارتفاع حصيلة ضحايا غارة التحالف على صعدة لـ 43 قتيلا و63 مصابا

    Ibrahim
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    ارتفعت حصيلة ضحايا الغارة الجوية، التي نفذها "التحالف العربي"، على مدينة ضحيان شمالي محافظة صعدة الحدودية مع السعودية إلى 43 قتيلا و63 مصابا.

    القاهرة- سبوتنيك. وذكر المتحدث باسم وزارة الصحة اليمنية، الدكتور يوسف الحاضري، على حسابه في "تويتر": "أن 43 قتيلا و63 جريحا معظمهم أطفال سقطوا بغارة طيران التحالف على مدينة ضحيان".

    وكانت قناة "المسيرة" التابعة باسم جماعة "أنصار الله" أفادت، اليوم، بمقتل 39 شخصا وإصابة 41 باستهداف طيران التحالف اليوم الخميس حافلة طلاب في مدينة ضحيان.

    من جانبه، أعلن "التحالف العربي"، الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن، أن الضربات الجوية التي نفذها، اليوم الخميس 9 أغسطس/ آب على محافظة صعدة، استهدف قاذفات صواريخ.

    وقال المتحدث باسم التحالف، العميد الركن تركي المالكي، إن "استهداف العناصر الحوثية المسؤولة عن إطلاق الصاروخ الباليستي على جازان ليلة البارحة".

    وتقود السعودية والإمارات، منذ مارس/ آذار 2015، تحالفا عربيا دعما لقوات الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، لاستعادة المناطق التي سيطر عليها "أنصار الله".

    ويشهد اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم. إذ يحتاج 22 مليون شخص، أي 75% من السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة. كما قتل أو جرح ما يزيد عن 28 ألف يمني منذ عام 2015.

    وحسب الأمم المتحدة، فقد وثقت 9500 حالة وفاة مدنية، وغالبية الضحايا المدنيين ناتجة عن الضربات الجوية.

    انظر أيضا:

    التحالف العربي: الضربات الجوية في صعدة استهدفت قاذفات صواريخ
    مقتل 39 مدنيا في غارة لـ"التحالف العربي" على محافظة صعدة اليمنية
    اليمن... القوات الحكومية تسيطر على سلسلة جبال بين صعدة والجوف
    قوات هادي تحكم سيطرتها على سلاسل جبلية شمال صعدة و5 كم تبعدها عن "دار الحديث"
    الجيش اليمني يسيطر على مواقع في محافظة صعدة
    عمليات استخباراتية تقود التحالف إلى مواقع الصواريخ في صعدة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليمن, انصار الله, التحالف العربي, العقيد الركن طيار تركي المالكي, السعودية, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik