18:53 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    إدلب

    فوضى "الكيميائي" تجتاح إدلب... مجهولون يسرقون اسطوانات كلور وسارين

    © AFP 2018 / Omar Haj Kadour
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    اتفاق "بوتين - أردوغان" حول إدلب (81)
    0 10

    علمت وكالة "سبوتنيك" من مصادر واسعة الاطلاع أن عددا من عبوات غاز الكلور وغاز السارين تمت سرقتها من قبل "مسلحين مجهولين" فجر أمس الجمعة من أحد مستودعات "جبهة النصرة" الإرهابي (المحظور في روسيا) في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

    وقالت المصادر في ريف إدلب لـ"سبوتنيك": إن مسلحين مجهولين قاموا بسرقة عدد من الاسطوانات تحوي على غاز الكلور وغاز السارين من أحد مقرات مسلحي "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة) عند الحدود الجنوبية الشرقية لمدينة إدلب.

    وأوضحت أن المقر المذكور هو أحد السجون التابعة للهيئة، والتي حولت قبوه إلى مستودع للأسلحة الكيميائية، ومنها اسطوانات غاز الكلور وغاز السارين، مشيرة إلى أن عملية السرقة التي تمت فجر أمس الجمعة وقعت بعدما قام مسلحون مجهولون بقتل 4 من حراس السجن يتبعون للهيئة.

    وكانت مصادر مقربة من قياديين في جماعات مسلحة تنشط في إدلب، أكدت لـ"سبوتنيك" منذ أيام قليلة أن "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة) سلمت مسلحي تنظيمي "داعش" و"أنصار التوحيد" (المحظورين في روسيا) اللذين انتشرا مؤخرا في بعض مناطق ريف حماة الشمالي وريف اللاذقية الشمالي الشرقي، ست عبوات من غاز السارين وغاز الكلور، وهي مناطق دخل معظمها ضمن تصنيف (المنطقة منزوعة السلاح) بحسب الاتفاق الذي تم في سوتشي مؤخرا بين الرئيسين الروسي والتركي.

    وأشارت المصادر إلى أن ثلاث عبوات مماثلة لا يزال مصيرها مجهولا بعد مقتل عناصر من تنظيم "الخوذ البيضاء" كانوا ينقلونها لتسليمها إلى جهة غير معروفة في الريف الشمالي الشرقي لإدلب عند الحدود الإدارية مع محافظة حلب.

    الموضوع:
    اتفاق "بوتين - أردوغان" حول إدلب (81)

    انظر أيضا:

    الخارجية الروسية: معلومات بتزويد "النصرة" للتشكيلات المسلحة في سوريا بالأسلحة الكيميائية
    بوتين: الإرهابيون في إدلب يعدون استفزازات باستخدام الأسلحة الكيميائية
    الخارجية الأمريكية: الولايات المتحدة سترد على استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الحرب على الإرهاب, أخبار سوريا, أسلحة كيميائية, مسرحية الكيميائي, الحرب على الإرهاب, منظمة الخوذ البيضاء, تنظيم جبهة النصرة الإرهابي, تنظيم داعش الإرهابي, هيئة تحرير الشام, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik