01:46 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    الجيش السوري في إدلب

    خبير عسكري سوري: الإرهابيون يعطون الجيش مبررا للتدخل بالسلاح

    © Sputnik . BASEL SHARTOUH
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قال الخبير العسكري السوري، العميد مرعي حمدان، إن استمرار انتهاك التنظيمات الإرهابية لاتفاق منطقة خفض التصعيد في مدينة إدلب، واستهدافهم للبلدان المجاورة، يعطي مبررا للجيش السوري للتدخل ووقف هذه الانتهاكات بالسلاح.

    وأضاف حمدان، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الاثنين 5 نوفمبر/ تشرين الثاني، أن الجيش العربي السوري وحلفائه يحافظون على ضبط النفس تماما، ولكن من الواضح أن هناك حركة محمومة، الهدف منها جرهم جميعا إلى بدء حرب في إدلب، يمكن استغلالها لاحقا بشكل سياسي ضد الدولة.

    وتابع "أنا كرجل عسكري، أتوقع أن يحصل الروس على دعم دولي أكبر لمناطق خفض التصعيد، وهو قد يكون البداية لوضع حد نهائي لهذه الانتهاكات، عبر وضع أصحاب المصلحة الأصليين من هذه الانتهاكات، والمحرضين عليها، أمام مسؤولياتهم الدولية، أو بمعنى أصح، إحراج المحرضين وتحييدهم".

    ولفت الخبير العسكري السوري، إلى أن المرحلة المقبلة سوف تشهد مزيدا من التصعيد من جانب الإرهابيين، ولكن سوف تشهد أصلا مزيدا من التحركات السياسية المضادة الرامية إلى وقف هذه الانتهاكات، لأن البديل لن يكون مرضيا للجميع، خاصة في ظل تباين مواقف الدول الراغبة في حل الأزمة السورية.

    وأوضح العميد مرعي حمدان، أن الجيش العربي السوري يرد على مصادر إطلاق قذائف الهاون لإسكاتها، ولكن هذه المحاولات لجره إلى حرب كبيرة ما زالت مستمرة، وهو لن يبدأ هذه الحرب إلا حين تتفق الدول الموقعة على اتفاق مناطق خفض التصعيد على ذلك، وهو أمر غير متوقع في وقت قريب.
    وواصلت التنظيمات الإرهابية انتهاكاتها لاتفاق منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية، وقامت باستهداف محيط بلدتي جورين ومعان في ريف حماة الشمالي بمجموعة من قذائف الهاون.

    وأفادت وكالة "سانا" السورية الرسمية بأن المجموعات الإرهابية التابعة لتنظيم "جبهة النصرة" وما يسمى "الحزب التركستاني" خرقت مجددا اتفاق منطقة "تخفيف التصعيد" في إدلب واستهدفت بـ 4 قذائف هاون محيط بلدتي جورين ومعان بالريف الشمالي.

    ولفت مراسل "سانا" إلى أن الاعتداءات الإرهابية بالقذائف أوقعت أضرارا مادية، ولم تتسبب بوقوع إصابات بين المدنيين، مشيرا إلى أن مدفعية الجيش العربي السوري ردت على مصادر إطلاق القذائف وألحقت بالإرهابيين خسائر بالعتاد والأفراد.

    وكانت سوريا أعربت عن ترحيبها بالاتفاق حول محافظة إدلب الذي أعلن عنه في أيلول/ سبتمبر الماضي في مدينة سوتشي الروسية بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان، مؤكدة أنه كان حصيلة مشاورات مكثفة بينها وبين الاتحاد الروسي وبتنسيق كامل بين البلدين (روسيا وسوريا).

    وتنتشر بريف حماة الشمالي مجموعات إرهابية تتبع بمعظمها تنظيم "جبهة النصرة" و"الحزب التركستاني" والذي أغلبه مرتزقته من الأجانب الذين تسللوا عبر الأراضي التركية.

    انظر أيضا:

    سوريا تدين إعادة فرض واشنطن حزمة ثانية من العقوبات على إيران
    سوريا... 70 صومعة حبوب و1.8 مليون طن قمح من روسيا سنويا
    هل تقتحم القوات العراقية الحدود مع سوريا
    مستشارة الرئيس الأسد تتحدث عن دول عربية مولت "دمار سوريا"
    قائد الحرس الثوري الإيراني: المشروع الأمريكي لإيجاد "داعش" في سوريا "فشل"
    سوريا توجه رسالة للمبعوث الأممي الجديد
    مقتل 15 مدنياً بقصف للتحالف الأمريكي على ريف دير الزور شرقي سوريا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إدلب, الجيش السوري, الجيش السوري, إدلب, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik