Widgets Magazine
02:38 19 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    الفريق أول ركن جلال الدين الشيخ الطيب، عضو المجلس العسكري الانتقالي في السودان

    السودان... المجلس العسكري يفاجئ الجميع بشأن تسليم البشير إلى "الجنائية الدولية"

    © REUTERS / TIKSA NEGERI
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 43

    تحدث المجلس العسكري الانتقالي في السودان بتصريحات وصفت بـ"المفاجئة للجميع"، عن فكرة تسليم الرئيس السوداني "المقتلع"، عمر البشير، إلى المحكمة الجنائية الدولية.

    وقال الفريق أول ركن، جلال الدين الشيخ الطيب، عضو المجلس العسكري الانتقالي في السودان، خلال زيارته مساء أمس الاثنين، إلى إثيوبيا، إن تسليم البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية ليس من شأن المجلس العسكري.

    وتابع في تصريحات لوسائل الإعلام في إثيوبيا، ونقله موقع "العين" الإماراتي: "تسليم البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية ليس من شأن المجلس العسكري، بل هو أمر تقرر الحكومات التي ستتولى الحكم في البلاد، وليس من اختصاصات المجلس العسكري الانتقالي".

    وكان مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان السودان قد إلى التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية، التي أصدرت مذكرة اعتقال بحق الرئيس المعزول عمر البشير لاتهامه بارتكاب جرائم حرب قبل نحو 15 عاما.

    وقالت رافينا شامداساني، المتحدثة باسم المكتب في إفادة صحفية في جنيف، يوم الجمعة: "نشجع السلطات في السودان على التعاون بشكل كامل مع المحكمة الجنائية الدولية، هناك قرار لمجلس الأمن يعود إلى عام 2005 يدعو الحكومة السودانية للتعاون الكامل ومد يد العون"، وذلك وفقا لـ"رويترز".

    كما سبق وأعلن المتحدث الرسمي باسم المحكمة الجنائية الدولية، فادي العبد الله، إن المحكمة ستضطر إلى إبلاغ مجلس الأمن الدولي عن أي دولة تستضيف الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، إذا كانت من أعضاء المحكمة.

    ويشار إلى أن البشير مطلوب بموجب مذكرتي توقيف من المحكمة، بتهم الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في دارفور بالسودان.

    وأضاف في مقابلة مع إذاعة "DW" الألمانية، أن هناك "دول معينة لديها التزامات بالتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية وهي الدول أعضاء في المحكمة، فإذا لم تتعاون هذه الدول مع المحكمة فإننا سنضطر لإبلاغ مجلس الأمن بحدوث انتهاكات من جانب هذه الدول لما تعهدت به".

    ولفت إلى أن "السودان نفسه ملزم بالتعاون مع المحكمة وفق القرار الأممي رقم 1593 (وهو القرار الدولي الداعي إلى محاكمة المتّـهمين بارتكاب جرائم حرب في دارفور في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي)".

    وأضاف أن "المحكمة تطلب من السلطات السودانيةالتعاون في شأن هذه الأوامر والأوامر الأخرى الصادرة عنها إنفاذا لقرار مجلس الأمن الذي ألزم السودان بالتعاون مع المحكمة".

    واتهم الرئيس البشير من قبل الجنائية الدولية بارتكاب جرائم في دارفور التي اندلعت بها حرب أهلية في عام 1994 مع صدور قرار الحكومة السودانية بتقسيم دارفور إلى عدة ولايات، ليبدأ بعدها تمرد مسلح من جانب "حركة تحرير السودان" و"حركة العدل والمساواة" بسبب "عقود مستمرة من التهميش والفقر المدقع" بحسب ما قالت الحركتان وقتها. 

    أما قائد قوات الدعم السريع في السودان، الفريق أول محمد حمدان دقلو، المعروف بـ"حميدتي"، نفى صحة الأنباء بشأن مغادرة البشير البلاد وعدم وجوده داخل السودان، مؤكدا أن الرئيس المعزول وضع تحت الإقامة الجبرية وهو في مكان آمن في العاصمة السودانية الخرطوم ولم يغادرها.

    ورفض قائد قوات الدعم السريع في السودان، إمكانية تسليم البشير للمحكمة الدولية، موضحا أن "من يحدد تسليم البشير للجنايات الدولية هو الشعب السوداني"، وقال: "السودان الآن مقبل على تشكيل حكومة منتخبة جديدة، وهي من ستحدد شكل المرحلة المقبلة، وتحاكم كل مجرم ارتكب أي جريمة بحق الشعب السوداني، بمن فيهم البشير نفسه".

    أما الفريق أول ركن جلال الدين الشيخ الطيب، فتحدث عن الأوضاع في السودان بقوله "الوضع في السودان حاليا يسير نحو الأفضل، لكنه بحاجة إلى العزيمة والصبر".

    وطالب عضو المجلس العسكري السوداني الأحزاب السياسية بالصبر وتقديم تنازلات حتى يتم التوافق على رئيس مجلس الوزراء وتعيين حكومة مؤقتة.

    وأكد مبعوث المجلس العسكري الانتقالي في السودان أن علاقات السودان الخارجية ثابتة ولن تتأثر بالظرف الذي تمر به البلاد.

    كما رد الطيب حول قرار مجلس السلم والأمن الأفريقي بشأن التطورات في السودان، بقوله: "نتفهم هذا القرار نظرا لوجود سوابق في القارة"، مضيفا أن المجلس العسكري الانتقالي أعلن منذ البداية عن تسليم السلطة للمدنيين، وأنه يحترم قراره ويعتبرها محفزا له.

    وتابع في تصريحات نقلته وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية "انحياز القوات المسلحة للشعب يأتي استجابة لرغباته في التغيير وتجسيداً لتطلعات كل فئاته نحو حياة أفضل، ولا يعد انقلابا عسكريا أو طمعا في سلطة، المجلس حظي بتأييد شعبي عريض، التزام المجلس بوعده نحو الشعب بتسليم السلطة له".

    ومضى بقوله "المجلس يعي دوره تماما وبدأ حوارات ولقاءات مع مختلف مكونات المجتمع، ووضع خططا لمخاطبة كل فئات الشعب السوداني، ويبذل جهودا لاختيار رئيس للوزراء تمهيدا لتشكيل حكومة مدنية لتسيير دولاب العمل".

    يذكر أن وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف أعلن الخميس الماضي عزل الرئيس عمر البشير من رئاسة الجمهورية، عقب اندلاع تظاهرات واعتصامات ضده احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية، والتضييق على الحريات العامة.

    ويتولى الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئاسة المجلس العسكري الانتقالي، فيما أُعلن في الخرطوم، أمس الأول السبت، تشكيل المجلس المكون من رئيس ونائب، و8 أعضاء عسكريين وشرطيين، الذي سيتولى إدارة شؤون البلاد في فترة انتقالية مدتها عامان على الأكثر.

    وأعلن البرهان إنهاء حظر التجوال ومرسوم الطوارئ الذي أعلن عقب الإطاحة بالبشير، وإطلاق سراح المحكوم عليهم بموجب قانون الطوارئ أو أي قانون آخر متعلق بالتظاهرات والاحتجاجات الأخيرة، بالإضافة إلى عزل ولاة الولايات، وتكليف قادة الفرق والمناطق العسكرية بتسيير أمور الولايات.

    انظر أيضا:

    سفير جنوب السودان في الخرطوم يوضح مصير اتفاق السلام بعد رحيل البشير
    بعد عزل البشير... مطار الخرطوم يواجه مصيرا مجهولا
    حزب المؤتمر الشعبي السوداني: طالبنا بتنحي البشير قبل أن يعزله الجيش
    أول تعليق رسمي على طلب زوجة البشير دخول الإمارات
    صحيفة تتحدث عن مفاجأة قبل سقوط البشير بيوم واحد... ماذا فعلت زوجته وشقيقه
    المتحدث باسم الرئاسة السودانية يروي لـ"سبوتنيك" تفاصيل الساعات الأخيرة في حكم البشير
    تجمع المهنيين السودانيين يطالب بالقبض على البشير وتسليم السلطة فورا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إثيوبيا, أخبار السودان, احتجاجات السودان, الحكومة السودانية, المحكمة الجنائية الدولية, الأمم المتحدة, إثيوبيا, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik