Widgets Magazine
15:52 17 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    العاهل المغربي الملك محمد السادس

    صحيفة: ملك المغرب يفاجئ السعودية ويتخذ قرارا يستبعد منه الإمارات

    © AP Photo / Abdeljalil Bounhar
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    320

    يقوم العاهل المغربي الملك محمد السادس، بجولة رسمية في بعض الدول الخليجية، الأسبوع المقبل، تأتي في سياق الأزمة الخليجية، وأنباء توتر العلاقات بين الرباط وكل من الرياض وأبو ظبي.

    ووفقا لإذاعة "مونت كارلو" الفرنسية، فمن المنتظر أن "يحل الملك محمد السادس في كل من المملكة العربية السعودية والكويت والبحرين وسلطنة عمان، لكنه لن يزور الإمارات العربية المتحدة"، مشيرة إلى "جولة قام بها وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، شملت عددا من دول الخليج للتحضير للزيارة الملكية".

    وتأتي هذه الزيارة، في وقت برزت فيه بوادر أزمة مغربية خليجية كانت أبرز معالمها انسحاب المغرب من التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن، ووقوف السعودية ضد ترشح المغرب لاحتضان كأس العالم، بالإضافة إلى الأزمة الأخيرة التي أدت إلى استدعاء الرباط لسفيريها في كل من الرياض وأبو ظبي للتشاور دون الإفصاح عن الأسباب.

    ويقول المراقبون إن الرباط التي أعلنت على لسان وزير خارجيتها رفضها وصاية دبلوماسية من طرف دول الخليج، تحاول القيام بدور الوساطة لإنهاء الحرب في اليمن، وتصفية الأزمة بين الدوحة ودول الخليج، وبالأساس تهدئة التوتر الجديد في الملف الليبي والعودة للمسار السياسي الذي توجته محادثات واتفاق الصخيرات المغربية سنة 2016، حسب الصحيفة الفرنسية.

    في سياق متصل، أكدت موقع "edito24" المغربي، نقلا عن مصادر، أن "الملك محمد السادس سيقوم بزيارة صداقة وعمل للمملكة الهاشمية الأردنية، يوم 26 أبريل/ نيسان الجاري، من أجل التوقيع على عدة اتفاقيات تعاون ثنائية تهدف إلى تعزيز شراكة المغرب مع هذه الدولة الشقيقة".

    وأكد الموقع المغربي، أن زيارة الملك محمد السادس للعاصمة الأردنية عمان، تأتي بعد الزيارة المهمة التي سيقوم بها الملك إلى المملكة العربية السعودية في الفترة ما بين 24 إلى 26 أبريل/نيسان الجاري، حيث سيجري الملك محادثات مع نظيره السعودي الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

    وتابعت نفس المصادر، على أن البلدان يستعدان لاستقبال ملك المغرب لإجراء محادثات تتعلق بآخر التطورات على الساحة العربية، بما في ذلك الأزمة الخطيرة في ليبيا والصراع العربي الإسرائيلي.

    يأتي ذلك في وقت، وقالت صحيفة "أخبار اليوم" المغربية" إن "سفير الإمارات المتحدة بالرباط، علي سالم الكعبي، غادر فجأة، خلال الأسبوع الفائت، المغرب عائدا إلى بلاده".

    وزعمت الصحيفة المغربية أنها حصلت على معلومات تفيد أن "السفير الإماراتي، الذي لم يمض على تعيينه عام، غادر البلاد بناء على "طلب سيادي مستعجل"، من دون توضيح الأسباب.

    ولم يصدر تعليق رسمي سواء من قبل السلطات المغربية أو الإماراتية على هذه الأنباء.

    وكانت العلاقات بين الرياض والرباط شهدت بعض التوترات، خلال الأسابيع الماضية، حيث نقلت وكالة "أسوشييتد برس"، عن مسؤولين حكوميين (لم تسمهم) زعمهم، إن المغرب انسحب من التحالف الذي تقوده السعودية، في الحرب اليمنية.

    وادعت الوكالة أن المغرب استدعى سفيره لدى المملكة العربية السعودية، لإجراء مشاورات بعدما بثت قناة العربية فيلما وثائقيا أغضب المغرب لأنه يدعم جبهة "البوليساريو" التي ترى أن سيادة المغرب على الصحراء "استعمار".

    ورغم أن السفير المغربي لدى السعودية أكد بنفسه خبر الاستدعاء "للتشاور"، في تصريحات مع موقع مغربي، نفى وزير الخارجية ناصر بوريطة ذلك الكلام، وقال إن "الخبر غير مضبوط ولا أساس له من الصحة ولم يصدر عن مسؤول، وأن تاريخ الدبلوماسية المغربية يؤكد أنها تعبر عن موقفها بوسائلها وليس من خلال وكالة أنباء أمريكية".

    والقصة كما ترويها الوكالة الأمريكية، تقول إن العلاقة متوترة بين البلدين منذ أن صوتت السعودية لغير صالح المغرب في ملف استضافة كأس العالم 2026.

    ونتيجة لهذا التوتر، بدأ المغرب يقاطع اجتماعات التحالف لأنه اعتبر تصويت السعودية لصالح الملف الثلاثي بين أمريكا وكندا والمكسيك "خيانة"، واستمر التوتر غير المعلن، إلى أن خرج وزير الخارجية المغربي على قناة الجزيرة متحدثا عن أن مشاركة المغرب في اليمن "تغيرت".

    بعدها بثت قناة "العربية" فيلما وثائقيا، يدور حول الصحراء المتنازع عليها، ويدعم وجهة نظر جبهة البوليساريو التي تدعي أن المغرب غزاها بعد أن غادر المستعمرون الإسبان في عام 1975، وهو أمر لا يتهاون فيه المغرب مع أي دولة، إذ يقاطع أي دولة تتبنى وجهة النظر هذه. عندئذ استدعى المغرب سفيره للتشاور، وفقا لرواية الوكالة الأمريكية.

    و"البوليساريو" هي اختصار لـ"الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب" وهي حركة تحررية تأسست في 20 مايو/أيار 1973، وتنازع المغرب السيادة على إقليم الصحراء، منذ جلاء الإسبان، وتحول النزاع إلى صراع مسلح توقف عام 1991، بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

    وتسعى الجبهة إلى تحرير الصحراء الغربية مما تراه استعمارا مغربيا، وتأسيس دولة مستقلة جنوب المغرب وغرب الجزائر وشمال موريتانيا تحت اسم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

    وتخوض الجبهة صراعا مسلحا من أجل ذلك، في الوقت الذي تجري فيه مفاوضات برعاية الأمم المتحدة لحل المشكلة ولم تستطع منظمة الوحدة الأفريقية ولا منظمة الأمم المتحدة الوصول بعد إلى حل سلمي لنزاع الصحراء الغربية الذي قارب عمره ثلاثة عقود.

    انظر أيضا:

    بعد السعودية... وزير خارجية المغرب ينقل رسالة الملك إلى أمير قطر
    "مواقفنا ليست حسب الطلب"... المغرب يهدد السعودية والإمارات بـ"البحث عن بديل"
    المغرب يكشف تفاصيل جديدة بشأن استدعاء سفيريه من السعودية والإمارات (فيديو)
    المغرب يؤكد رسميا استدعاء سفيريه من السعودية والإمارات ويكشف السبب
    وسط أنباء عن أزمة مع السعودية والإمارات... المغرب يخرج بتصريحات حادة (فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    العلاقات السعودية المغربية, علاقات الدول, أخبار المغرب, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, زيارة ملك المغرب, الأزمة الليبية, الديوان الأميري الكويتي, الديوان الملكي الأردني, حكومة سلطنة عمان, الحكومة البحرينية, الحكومة الإماراتية, الديوان الملكي المغربي, الديوان الملكي السعودي, محمد بن سلمان, سلمان بن عبد العزيز آل سعود, الملك محمد السادس, السعودية, الكويت, الإمارات, المغرب, اليمن, الأردن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik