02:38 16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    متظاهرون سودانيون يضربون رجلا يعتقد أنه عميل حكومي بينما يحاول الجنود إخراجه من الحشد في الخرطوم

    عسكري سوداني يكشف أسباب فض مظاهرة "نيالا" بالغاز والرصاص

    © REUTERS / UMIT BEKTAS
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أطلقت قوات الأمن السودانية في ولاية جنوب دارفور الغاز المسيل للدموع، والرصاص في الهواء لإنهاء مسيرة بمدينة نيالا بولاية جنوب دارفور، واتهمها والي جنوب دارفور بأنها لم تكن مظاهرة سلمية.

    ونقلت وكالة السودان للأنباء عن والي جنوب دارفور قوله إن مسيرة سلمية انطلقت من معسكر عطاش للنازحين كانت تضم حوالي خمسة آلاف محتج إلى قيادة الفرقة 16 مشاة.

    وأضاف في مؤتمر صحفي نقلته الوكالة الرسمية: "..تحولت (المظاهرة) إلى مسلحة وعدوان على القوات المسلحة بعد وصولهم قيادة الفرقة 16 مشاة"، وأشار إلى أن المتظاهرين "هجموا على القوات المسلحة وحاولوا الاستيلاء على سيارات تخص القوات المسلحة".

    ولفت الوالي  إلى أن المتظاهرين "انضموا إلى المعتصمين من تجمع المهنيين وقوى الحرية والتغيير أمام القيادة"، لكنه عاد وقال "لم نتهمهم حتى نسمع منهم، وبعد تفريقهم ذهبوا إلى السوق وتم نهب ممتلكات الباعة المتجولين وأصحاب الدرداقات". وكشف الوالي عن وجود "عناصر مندسة داخل المتظاهرين بقصد التخريب بيد أن الأجهزة رصدت المعلومات وقامت بتأمين كل المواقع الاستراتيجية التي كانت مستهدفة بالتخريب".

    ونقلت وكالة السودان للأنباء عن والي جنوب دارفور هاشم خالد محمود أنه "أصيب أربعة من أفراد القوات المسلحة والدعم السريع إصابات بليغة نقلوا إلى مستشفى نيالا العسكري". وأضاف أن القوات المشتركة أطلقت النار في الهواء واستخدمت الغاز المسيل للدموع دون سقوط مصابين في صفوف المحتجين.

    لكن تجمع المهنيين السودانيين الذي نظم الاحتجاجات التي أدت للإطاحة بالرئيس عمر البشير الشهر الماضي قال إن الاحتجاجات كانت سلمية ولم يذكر سقوط مصابين، بحسب رويترز.

    ويخوض تجمع المهنيين السودانيين مواجهة مع المجلس العسكري الانتقالي الحاكم بشأن من سيحكم هيئة مدنية عسكرية مشتركة مقترحة للإشراف على البلاد إلى حين إجراء انتخابات. واستمرت الاحتجاجات في محاولة لدفع المجلس للتخلي عن السلطة للمدنيين.

    ودعا تجمع المهنيين السودانيين، وهو جزء من تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير، السودانيين في جميع أنحاء البلاد للخروج إلى الشوارع "وذلك رفضا لممارسات النظام في نسخته الجديدة وجهاز أمنه وميليشياته وتنديدا بتعديهم على الثوار السلميين في نيالا".

    وأضاف التجمع في بيان "فلنخرج للشوارع ونحشد في مواقع الاعتصامات مؤازرة لإخوتنا في نيالا ودعما لهم ولحقهم في استرداد اعتصامهم المجيد أمام الفرقة 16 مشاة، ورفضا للقمع والعنف ضدهم ودفاعا عن مكتسبات وأهداف ثورة شعبنا الأبي".

    وأشار اللواء هاشم إلى أن من مطالب المتظاهرين عزل كل مشايخ معسكر عطاش الذين يتبعون للمؤتمر الوطني ويطالبون برنامج الغذاء العالمي بكروت غذاء، فيما قام المتظاهرون بحرق مكتب مفوض العون الإنساني، ودار المرأة والمركز الصحي بعطاش.

    وقال الوالي  إنه "لن يسمح مرة أخرى بتواجد المعتصمين أمام القيادة العامة ومبنى أمانة حكومة الولاية، وعليهم أن يختاروا أي مكان آخر للاعتصام".

    انظر أيضا:

    غوايدو يلجأ إلى "سيناريو السودان" للإطاحة بمادورو
    قطر ترفض العقوبات الأمريكية على إيران... أمهال المجلس العسكري في السودان شهرين.. الجيش الجزائري متمسك بتطبيق الدستور
    السودان... اقتراح للمجلس العسكري بشأن تقاسم السلطة مع المدنيين
    السودان... ضباط يهددون بحمل السلاح إذ لم تنفذ مطالب الثورة
    توقعات بوصول مواكب جديدة من شرقي السودان إلى ميدان الاعتصام بالخرطوم
    إعلام: المعتقلون السياسيون في السودان يعودون إلى ميدان الاحتجاج
    قرقاش: الدول العربية تدعم الانتقال في السودان وتريد استقراره
    السودان... مبادرة من 5 نقاط لحل أزمة المجلس السيادي والحكومة الانتقالية
    "الحرية والتغيير" في السودان: المجلس العسكري يريد أن يتمسك بالسلطة
    الكلمات الدلالية:
    مظاهرات السودان, مظاهرات, أخبار السودان, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik