Widgets Magazine
16:27 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    البورصة الأمريكية

    تراجع أسواق أسهم الإمارات والسعودية بسبب هجمات الفجيرة

    © REUTERS / BRENDAN MCDERMID
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    هجمات ميناء الفجيرة (21)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    شهدت أسواق الأسهم في الإمارات والسعودية تراجعا، خلال التعاملات المبكرة، من اليوم الاثنين، مدفوعة بالتوترات الجيوسياسية التي تشهدها المنطقة.

    وتراجع مؤشر السعودية الرئيس "تأسي" بنسبة 0.96% أو 83.2 نقطة إلى 8591.60 نقطة، بهبوط أسهم 102 شركة وارتفاع أسهم 15 شركة، بحسب ما أفادت وكالة "الأناضول".

    وتراجع مؤشر دبي الرئيسي بنسبة 1.5% أو 39.37 نقطة إلى 2590.3 نقطة، وسط هبوط غالبية الأسهم المدرجة. وفي نفس الاتجاه، تراجعت بورصة أبوظبي بنسبة 1.15% إلى 5039.2 نقطة.

    وكان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أعلن، في وقت سابق، تعرض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي في المياه الاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة، قرب إمارة الفجيرة، صباح أمس الأحد.

    وتابع الوزير: "كانت إحداهما في طريقها للتحميل بالنفط السعودي من ميناء رأس تنورة، ومن ثم الاتجاه إلى الولايات المتحدة لتزويد عملاء (أرامكو) السعودية"، مشيرا إلى أنه "لم ينجم عن هذا الهجوم أي خسائر في الأرواح أو تسرب للوقود، في حين نجم عنه أضرار بالغة في هيكلي السفينتين".

    وأعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، أمس الأحد، أن "أربع سفن شحن تجارية مدنية، من عدة جنسيات، تعرضت لعمليات تخريبية بالقرب من المياه الإقليمية للدولة، باتجاه الساحل الشرقي بالقرب من إمارة الفجيرة، وفي المنطقة الاقتصادية البحرية لدولة الإمارات، وأكدت أن العمليات لم يسفر عنها وقوع أية خسائر أو أضرار بشرية".

    الموضوع:
    هجمات ميناء الفجيرة (21)

    انظر أيضا:

    السعودية تصدر بيانا عاجلا بعد استهداف سفن مدنية وتجارية في الإمارات
    رئيس "الأمن القومي" الإيرانية: "مخربون من دولة ثالثة" قد يكونون وراء هجمات الفجيرة
    عضو بالبرلمان الإيراني: الانفجارات قرب الفجيرة تثبت هشاشة أمن دول الخليج
    محلل سياسي: ثلاثة مصادر وراء أخبار انفجارات ميناء الفجيرة وهذه أهدافها
    إدارة ميناء الفجيرة الإماراتي تنفي مزاعم الانفجارات
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السعودية, وزير الطاقة السعودي خالد الفالح, السعودية, الإمارات العربية المتحدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik