18:45 GMT21 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    110
    تابعنا عبر

    شهدت الاحتجاجات التي تجوب مدن لبنان، تعرض الكثير من الإعلاميين اللبنانيين للضرب والإهانة من قبل متظاهرين، في حالة تنافي الواقع اللبناني السابق المعروف بحرية التعبير.

    نشر مغردون في وسائل التواصل الاجتماعي الكثير من مشاهد العنف، بنوعيه الجسدي واللفظي، التي تعرض لها الإعلاميون أثناء تأدية عملهم بتغطية الظاهرات.

    إذ تعرضت مراسلة قناة "أو تي في" اللبنانية، ريما حمدان، لإساءة من قبل أحد المتظاهرين، عندما حاولت هي وفريق التصوير الدخول إلى المكان، وأخذ لقطات ومشاهد من داخل المظاهرات، مما اضطرها أخذ حقها بيدها من الشاب المسيء.

    وتعرض أيضا مراسل قناة "أل بي سي" اللبنانية للضرب عند دخوله نفق نهر الكلب لمحاولة تصوير إغلاق النفق بجدار اسمنتي.

    هذا وتسود حالة من الغضب في الشارع اللبناني لا سيما بعد مقابلة الرئيس ميشال عون التلفزيونية التي اعتبرها المتظاهرون أنها تضمنت تصريحات مستفزة للشارع، وبعد مقتل المتظاهر علاء أبو فخر على يد عنصر من الجيش اللبناني في منطقة خلدة جنوبي بيروت.

    الكلمات الدلالية:
    مظاهرات لبنانية, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook