22:29 GMT30 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    اعتبر سفير الاتحاد الأوروبي في العراق، مارتن هوث، اليوم السبت، أحداث ساحة الخلاني وجسر السنك وسط بغداد التي حصلت يوم أمس بـ"جرائم القتل".

    وقال هوث، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على "تويتر": "ما حدث أمس وسط العاصمة العراقية بغداد هي جرائم قتل"، في إشارة إلى هجوم مسلحين على المحتجين.

    وأعرب عن غضبه وشعورة بالحزن العميق على جرائم القتل ليلة أمس ضد أعداد من المتظاهرين والقوات الأمنية من قبل عناصر مجرمة من طرف ثالث".

    وتساءل سفير الاتحاد الأوروبي عن هوية من سماهم بالمخربين قائلا: "من هم المخربون الحقيقيون؟".

    يأتي ذلك فيما أفادت وكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية بارتفاع عدد ضحايا ساحة الخلاني وجسر السنك وسط بغداد إلى 25 قتيلا و125 جريحا.

    وفي وقت سابق أمس الجمعه، أفاد شاهد عيان لمراسلتنا في العراق، بمقتل 6 متظاهرين، واصابة أكثر من 40 آخرين إثر اطلاق حي من قبل مسلحين مجهولين، بالقرب من جسر السنك، قرب ساحة التحرير، وسط بغداد.

    وبين الشاهد الذي تحفظ على الكشف عن اسمه، أن سيارة نوع "بي كب"، تقل مجموعة أشخاص دخلوا إلى ساحة التحرير، وأرادوا العبور إلى جسر السنك تحت ذريعة أنهم يحملون مساعدات غذائية "وجبة عشاء" للمتظاهرين.

    وأضاف الشاهد، بعدما وصلت السيارة إلى الجسر ترجل منها العناصر ومنهم ملثمين، ومعهم 4 أسلحة رشاشة بي كي سي، وأطلقوا الرصاص الحي بشكل عشوائي كثيف، نحو المتظاهرين.

    وأكمل، أن الرصاص الحي، أسفر عن مقتل 6 متظاهرين، وإصابة أكثر من 40 آخرين بجروح متفاوتة، منوها إلى أن الملثمين قاموا بإشعال النار بمرآب جسر السنك، منوها إلى أن المتظاهرين تحشدوا بشكل أكبر لملاحقة هؤلاء المندسين وإيقاف إطلاق الرصاص الحي.

    انظر أيضا:

    مصور نجا من "داعش"... يقتل في مجزرة طالت المتظاهرين وسط بغداد
    توافد المتظاهرين إلى ساحة التحرير وسط بغداد عقب ليلة دامية... فيديو
    ارتفاع حصيلة القتلى بين المتظاهرين في بغداد إلى 10 أشخاص
    الداخلية العراقية: حصيلة ضحايا إطلاق النار في بغداد بلغت 4 قتلى و80 جريحا
    قائد عمليات بغداد: لا توجد قطاعات أمنية لحماية المتظاهرين ولا نعرف لهم قائدا نكلمه
    الكلمات الدلالية:
    ساحة التحرير, بغداد, العراق, الاتحاد الأوروبي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook