15:53 GMT20 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    معركة طرابلس (69)
    0 20
    تابعنا عبر

    أعلنت وزارة الخارجية لحكومة الوفاق الليبية، اليوم الاثنين، تأجيل زيارة الممثل السامي لخارجية الاتحاد الأوروبي ووزراء خارجية فرنسا وإيطاليا وألمانيا للعاصمة طرابلس التي كانت مقررة غداً الثلاثاء، إلى حين إشعار آخر.

    وقالت وزارة الخارجية لحكومة الوفاق الليبية بطرابلس في بيان صحفي حصلت وكالة "سبوتنيك" على نسخة منه، إن "وزارة الخارجية بحكومة الوفاق تعلن تأجيل زيارة الوفد الأوروبي المكون من الممثل السامي لخارجية الاتحاد الأوروبي ووزراء خارجية كل من فرنسا وإيطاليا وألمانيا إلى حين إشعار آخر نظرا للظروف الراهنة".

    وكان من المقرر زيارة المسؤول السامي للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوربي جوزيب بوريل، برفقة وزراء خارجية فرنسا وإيطاليا وألمانيا إلى طرابلس للقاء مسؤولين ليبيين، غدا الثلاثاء، لإجراء مباحثات مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فائز السراج.

    في سياق آخر أعلنت وزارة الخارجية لحكومة الوفاق الليبية بطرابلس، أن مجلس الأمن الدولي قد وافق على عقد جلسة مغلقة، اليوم الاثنين، لبحث الملف الليبي.

    وأكدت وزارة خارجية الوفاق الليبية في بيانها، إن "مجلس الأمن يوافق على عقد جلسة مغلقة اليوم الاثنين لبحث الملف الليبي"، وطالبت "باتخاذ موقف حازم ضد العدوان على العاصمة".

    وأدانت وزارة الخارجية لحكومة الوفاق الليبية، والبعثة الأممية في ليبيا في وقت سابق، القصف الجوي الذي استهدف الكلية العسكرية بطرابلس، وراح ضحيته 28 شخصا وأصيب 18 آخرون.

    من جهتها، نفت القيادة العامة للجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، استهدافها الكلية العسكرية في العاصمة الليبية طرابلس، مشيرةً إلى أن القيادة ستقوم بفتح تحقيق على أعلى مستوى لمعرفة مرتكبي هذه الجريمة.

    وقال الناطق الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية اللواء أحمد المسماري، في مؤتمر صحفي عقده بمدينة بنغازي، إن "القيادة العامة تنفي نفياً قاطعاً لقيام أي وحدة من وحداتها باستهداف مدفعي أو طيران للكلية العسكرية بطرابلس"، مؤكداً على أن الهجوم مثل "عملية إرهابية تهدف لتشويه القوات الليبية المسلحة وكذلك لتأليب الرأي العام في طرابلس على القوات المسلحة".

    وطالب الأمم المتحدة "بإرسال لجان للتحقيق، ودعا الليبيين إلى "الحذر والبعد عن أماكن تجمع الإرهابيين والعناصر الانتحارية التي تهدف إلى إشعال الأوضاع في طرابلس".

    هذا وتستمر منذ نيسان/أبريل الماضي، معارك بين قوات حكومة الوفاق الليبية والجيش الوطني الليبي في العاصمة طرابلس ويسعى الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، لتحرير العاصمة من المليشيات والإرهابيين حسب وصفه.

    الموضوع:
    معركة طرابلس (69)

    انظر أيضا:

    أردوغان يعلن رسميا تحرك قوات الجيش التركي إلى ليبيا
    تعليق رسمي من البحرين على إرسال تركيا قوات عسكرية إلى ليبيا
    الرئيس التركي يبحث مع أمير قطر تطورات الوضع في ليبيا والعراق
    بعد توجيه حكومة الوفاق الشكر له... السودان يعلن موقفه من التدخل الخارجي في ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    حكومة الوفاق الوطني, الحرب في ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook