14:15 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    163
    تابعنا عبر

    رفضت الخارجية المصرية، اليوم الخميس، بيان نظيرتها التركية بشأن احتجاز السلطات في مصر عددا من العاملين في مكتب إعلامي تركي داخل القاهرة، قالت عنه أنقرة إنه يتبع وكالة "الأناضول" الرسمية بتركيا، فيما وصفته الداخلية المصرية بأنه خلية إلكترونية تركية هدفها إعداد تقارير لتشويه صورة مصر.

    وقالت المتحدث باسم الخارجية المصرية، أحمد حافظ، في بيان نشر على صفحة الوزارة على موقع "فيسبوك"، "نؤكد رفض مصر، جملة وتفصيلا، لما ورد في بيان وزارة خارجية تركيا والتصريحات التركية الأخرى حول الإجراءات القانونية التي اتخذتها السلطات المصرية في التعامل مع إحدى اللجان الإلكترونية الإعلامية التركية غير الشرعية في مصر".

    وأضاف حافظ أن هذه اللجنة، "عملت تحت غطاء شركة أسستها عناصر لجماعة الإخوان الإرهابية بدعم من تركيا، لنشر معلومات مغلوطة ومفبركة حول الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية والحقوقية في مصر، وإرسالها لأوكارها في تركيا، سعيا لتشويه صورة البلاد على المستويين الداخلي والدولي".

    وأكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، "أن جميع الإجراءات التي اتخذتها السلطات المصرية المعنية في هذا الشأن تمت وفقا للقوانين والضوابط، المعمول بها حيال التصدي لمثل تلك الحالات الشاذة والخارجة عن القانون".

    وشدد حافظ على استهجان مصر لصدور بيان الخارجية التركية، مؤكدا أن النظام "التركي" يتربع بامتياز على مؤشرات حرية الصحافة حول العالم، كأحد أسوأ الأنظمة انتهاكا لحرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة وغيرها من الحقوق والحريات الأساسية".

    وأشار إلى أن "النظام التركي"، "يقوم بدعم وتمويل جماعات متطرفة وميليشيات إرهابية في عدد من دول المنطقة، رغبة في تمكينها من التحكم في مصائر شعوبها بقوة السلاح وباتباع أساليب مارقة للترهيب والترويع، وذلك في مسعى يائس من نظام أنقرة لتحقيق تطلعات شخصية ومآرب خاصة بغية استحضار ماض مبني على وهم أمجاد زائفة".

    وأضاف حافظ، "أنه كان أولى بخارجية تركيا، وهي تقذف بسموم نظامها عملاً بعوارِ دَجله، أن تعي أن ذلك لن يمحي أو يشوش على واقع النظام المخزي الذي زج بتركيا في الوحل وجعلها تحتل موضع متقدم عالميا في معدلات سجن الصحفيين، وآل بها لتقبع بالمرتبة 157 من أصل 180 دولة في مؤشر حرية الصحافة لعام ٢٠١٩، حيث تم على سبيل المثال - وليس الحصر - إلغاء تصاريح ما يقرب من ٦٨٢ صحفي في تركيا خلال الفترة من نوفمبر ٢٠١٨ حتى مارس ٢٠١٩، وفقا للعديد من التقارير ذات الصلة".

    قالت وزارة الخارجية التركية في بيان، "إنها تدين "بشدة" مداهمة الشرطة المصرية لمكتب وكالة الأناضول في العاصمة القاهرة وتوقيفها بعض العاملين هناك".

    وذكرت الوزارة في بيان صادر عنها، الأربعاء، "أنها تنتظر من السلطات المصرية إخلاء سبيل عاملي مكتب الأناضول بالقاهرة وبينهم مواطن تركي على الفور"، وفقا لوكالة الأناضول.

    واتهم وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو مصر بالتصرف بعدوانية تجاه تركيا، بعد بدء الأخيرة اتصالات مع روسيا بشأن ليبيا.
    واستدعت وزارة الخارجية التركية القائم بالأعمال المصري في أنقرة على أثر الحادث.

    وكانت الداخلية المصرية قالت في بيان، "رصد قطاع الأمن الوطني اضطلاع إحدى اللجان الإلكترونية التركية الإعلامية بإتخاذ إحدى الشقق بمنطقة باب اللوق كمركز لنشاطها المناوئ تحت غطاء شركة (سيتا) للدراسات التي أسستها جماعة الإخوان الإرهابية بدعم من دولة تركيا من خلال إعداد تقارير سلبية، تتضمن معلومات مغلوطة ومفبركة حول الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية والحقوقية وإرسالها لمقر الوكالة بتركيا بهدف تشويه صورة البلاد على المستويين الداخلى والخارجي".

    انظر أيضا:

    وزير الخارجية التركي: مصر بدأت تتصرف بعدوانية بعد اتصالاتنا مع روسيا بشأن ليبيا
    خبير قانون دولي يعلق على بيان الخارجية المصرية بشأن سد النهضة
    الخارجية التركية تستدعي القائم بالأعمال المصري في أنقرة
    وزير خارجية مصر يبحث مع مستشار الأمن القومي الأمريكي الأزمة الليبية
    الكلمات الدلالية:
    حرية الرأي, تركيا, الخارجية المصرية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik