01:57 GMT30 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال تيبور ناجي مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية إن رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، مثل "تقشير البصل".

    وأضاف ناجي بحسب موقع صحيفة "الانتباهة" السودانية: "هناك حزمة من القيود تتطلب من حكومة السودان العمل عليها، منها القضايا التي تتعلق بالعقوبات المفروضة بشأن إقليم دارفور بجانب التعويضات المالية الخاصة بضحايا الهجمات الإرهابية التي تصل إلى أكثر من 7 مليار دولار".

    وتابع بأن حكومته تعمل مع السودان عبر شراكة إيجابية للغاية، مشددا على أن واشنطن تريد رؤية السودان وهو ينجح، لنكون شركاء، "لذلك علينا العمل معا".

    ورفض ناجي الكشف عن بعض المشكلات بين واشنطن والخرطرم، وقال: "لا أستطيع الكشف عن بعض المشكلات الفنية بين حكومتي البلدين".

    والشهر الماضي، قال المبعوث الأمريكي الخاص للسودان دونالد بوث، إن السودان عليه أن يعمل على مقابلة قائمة الطلبات التي تريدها الولايات المتحدة، لإزالة اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب، لافتا إلى أن ذلك يحتاج إلى وقت.

    والتقى بوث وزيرة خارجية السودان أسماء عبد الله، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وبحثا العلاقات الثنائية بين البلدين.

    وأكد بوث في اللقاء أن الولايات المتحدة تتطلع لمد جسور التعاون مع السودان، وكذلك الوقوف على المستجدات ومعرفة احتياجات الحكومة المدنية، موضحا أن واشنطن تتابع الأوضاع والتطورات الإيجابية في السودان.

    وشدد على أن بلاده تعتبر السودان شريكا وستقدم دعما فنيا للحكومة، كما تطرق إلى اجتماعات أصدقاء السودان واستضافة واشنطن لمؤتمر المانحين في أبريل/ نيسان المقبل.

    وأشادت وزيرة خارجية السودان بالتطورات الإيجابية في العلاقة بين البلدين، كما قدمت شرحا عن الوضع الاقتصادي والأولويات التي تحتاجها الحكومة الانتقالية.

    وأكدت أن إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب أمر لازم، لانتفاء مبرراته، بعد زوال النظام البائد، مشددة على أهمية الدعم للحكومة الانتقالية في السودان في ظل الإصلاحات الواسعة وإقامة الديمقراطية والسعي لتحقيق السلام.

    ووضعت واشنطن السودان على قائمة الدول الراعية للإرهاب سنة 1993، بدعوى مساندتها لمجموعات إسلامية متشددة، وقصفت بالصواريخ منشآت صناعية في الخرطوم سنة 1998.

    وعاش أسامة بن لادن، مؤسس وزعيم تنظيم القاعدة الإرهابي السابق في السودان خلال الفترة الممتدة من 1992 إلى 1996.

    وإذا رفع اسم السودان من هذه القائمة، سيجعله مؤهل للحصول على تمويل خارجي من البنك الدولي، كما قد يخفف من أعباء الديون التي يعاني منها هذا البلد، وتأمل الحكومة السودانية بأن هذا الرفع سيفتح أبواب الاستثمار الأجنبي.

    انظر أيضا:

    واشنطن حريصة على رفع اسم السودان من بين رعاة الإرهاب وحل أزمة سد النهضة
    "من أجل رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب... حمدوك في أمريكا
    السعودية: أكدنا لواشنطن ضرورة رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب
    أمريكا تكشف عن "قائمة طلبات" لإزالة السودان من قائمة الإرهاب
    حمدوك يتحدث عن تقدم باتجاه شطب السودان من اللائحة الأمريكية للإرهاب
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السودان اليوم, أخبار السودان, قائمة الإرهاب, رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب, قائمة الإرهاب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook