16:34 GMT30 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قال مصطفى المجعي المتحدث باسم "قوات بركان الغضب"، التابعة لحكومة الوفاق، إن حالة الهدوء سادت محاور العاصمة طرابلس اليوم.

    وأضاف المجعي في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن قوات بركان الغضب  تعمل في الوقت الراهن على السيطرة على كافة المنطقة الغربية بما فيها قاعدة الوطية الجوية.

    وأوضح أن قاعدة الوطية العسكرية ذات أهمية عسكرية كبرى، خاصة أنها كانت تستخدم لتنفيذ ضربات عسكرية ضد قوات بركان الغضب والأحياء المدنية "بحسب وصفه"، طيلة الأيام الماضية، إلا أن الطلعات الجوية التي نفذتها قوات بركان الغضب على القاعدة طيلة الفترة الماضية أثرت بشكل كبير على مدى قدرتها.

    وأوضح أن القاعدة كانت تمثل خطورة كبيرة قبل بدء عملية "عاصفة السلام"، إلا أن عشرات الغارات استهدفت القاعدة وحدت من قدرتها، خاصة أن السيطرة على مدينة صبراتة وصرمان أكدت عدم قدرة القاعدة في الوقت الراهن على التصدي لقوات بركان الغضب.

    وشدد على أن قوات بركان الغضب تعمل على السيطرة على القاعدة لاستخدامها في عمليات عسكرية ضد قوات "حفتر".

    وأشار إلى أن قوات بركان الغضب لديها القدرة العسكرية على السيطرة على القاعدة وكافة المنطقة الغربية في الوقت الراهن.

    وفي وقت سابق، أعلن مسؤول عسكري في قوات حكومة الوفاق الليبية، الخميس، إسقاط طائرة مسيرة تابعة للجيش الليبي جنوبي طرابلس.

    وبحسب موقع "ليبيا24"، أكد آمر ما يسمى بـ محور عين زارة يوسف الأمين، إسقاط قوات الوفاق لطائرة مسيرة تابعة للجيش في محور عين زارة الواقع جنوبي العاصمة طرابلس".

    وتداول ليبيون على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو، يقولون إنه للطائرة التي أُسقطت، على حد زعمهم.

    وأعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية، الاثنين الماضي، بسط سيطرتها على مدينتي صبراتة وصرمان، غرب العاصمة طرابلس، واستعادتها من قبضة الجيش الوطني الليبي.

    استضافت العاصمة الألمانية برلين، في 19 يناير/ كانون الثاني 2020، مؤتمرا دوليا حول ليبيا بمشاركة دولية رفيعة المستوى.

    وأصدر المشاركون بيانا ختاميا دعوا فيه إلى تعزيز الهدنة في ليبيا، ووقف الهجمات على منشآت النفط، وتشكيل قوات عسكرية ليبية موحدة، وحظر توريد السلاح إلى ليبيا.

    وتعاني ليبيا انقساما حادا في مؤسسات الدولة، بين الشرق الذي يديره مجلس النواب والجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، وبين الغرب حيث المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، برئاسة فايز السراج، وهي الحكومة المعترف بها دوليا إلا أنها لم تحظ بثقة البرلمان.

    انظر أيضا:

    الرئيس التونسي في اتصال مع السراج: تونس متمسكة بالشرعية في ليبيا
    الرئيس الإسرائيلي يكلف الكنيست باختيار رئيس للحكومة...هروب مئات السجناء غرب ليبيا
    دعوات دولية ورفض داخلي... ما مصير المسار السياسي في ليبيا؟
    لعمامرة يسحب موافقته على قبول منصب رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook