11:25 GMT07 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد برنامج الأغذية العالمي أن استمرار عملياته الإغاثية ومساعداته المنقذة للحياة في اليمن، مرهون بتوفير التمويل اللازم، مشيراً إلى تهديد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) التوريدات التي تدعم الاستجابة الإنسانية في البلاد.

     

    موسكو– سبوتنيك. وقال موقع "أخبار الأمم المتحدة"، اليوم الثلاثاء إن "برنامج الأغذية العالمي يحتاج إلى 878 مليون دولار لمواصلة تقديم المساعدة المنقذة لحياة الملايين في اليمن الذين يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية من أجل البقاء على قيد الحياة".

    وأضاف: "دمر النزاع الذي دام أكثر من خمس سنوات سبل كسب الرزق، ودمر النظام الصحي ودفع الملايين إلى حافة المجاعة. والآن يشكل الفيروس التاجي تهديدا جديدا لهذه العائلات الضعيفة".

    ونقل الموقع عن المتحدثة باسم البرنامج في جنيف، إليزابيث بيرز، قولها إن "الوضع الإنساني في اليمن يمكن أن يخرج عن نطاق السيطرة، حيث يهدد كوفيد-19 السكان، الذين أضعفتهم بالفعل سنوات من الصراع".

    وتابعت: "حياة الملايين من اليمنيين على المحك. ويتأثرون تأثيرا حادا بالصدمات. يعاني أكثر من 20 مليون يمني من انعدام الأمن الغذائي، منهم نحو 10 ملايين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد".

    ويتوقع "الأغذية العالمي"، أن "يدفع الفيروس التاجي العديد من الأطفال في اليمن إلى براثن سوء التغذية الحاد. ويعاني أكثر من مليوني طفل في اليمن من سوء التغذية الحاد بالفعل، وهو رقم يخشى البرنامج من ارتفاعه".

    وأكد "السعي إلى توفير مساعدة غذائية طارئة لنحو 12.5 مليون شخص شهريا، وتوفير الدعم الغذائي لـ 1.1 مليون من النساء والأطفال".

    واعتبر "تقديم المساعدة لما يقرب من نصف سكان اليمن الذي مزقته الحرب، يتطلب عملية لوجستية ضخمة".

    وقال إنه "يقوم بذلك في ظل تحديات كبيرة: الصراع المستمر، وتغير الجبهات الأمامية، وتحديات الوصول، والاضطرار إلى إيجاد التوازن بين الموارد المتاحة ومستوى الحاجة غير المسبوق".

    وذكر أن "الجائحة العالمية تهدد سلسلة التوريد العالمية التي تدعم الاستجابة الإنسانية في اليمن".

    وأوضح أن "تأثير الصدمات التي تعاني منها سلسلة التوريد العالمية في اليمن سيكون شديدا على الاستجابة الإنسانية وعلى توافر الغذاء في الأسواق المحلية"، مشيراً إلى "أن اليمن يعتمد على الواردات لحوالي 90 في المئة من السلع الأساسية، بما في ذلك الغذاء".

    وأكد "استمرار الواردات عبر مينائي الحديدة والصليف - وهما المدخلان الرئيسيان للسلع إلى اليمن- في الانخفاض، متأثرة بوضع اليمن الاقتصادي الضعيف (استنزاف احتياطيات العملات الأجنبية) بالإضافة إلى انخفاض تدفقات التجارة العالمية نتيجة كوفيد-19".

    وأشار إلى "ارتفاع أسعار المواد الغذائية المستوردة بشكل ملحوظ منذ بداية عام 2020 - بنسبة تزيد عن 25 في المئة فيما يتعلق بأسعار السكر"، لافتاً إلى "توقع الاقتصاديين انخفاضا في التحويلات بنسبة تصل إلى 70 في المئة في الأشهر القليلة المقبلة".

    من جهته، قال المتحدث باسم مفوضية الأممية المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، تشارلي ياكسلي، إن "بعض برامج المفوضية وصلت إلى نقطة الانهيار، بما في ذلك برنامج المساعدة النقدية، الذي قد يضطر إلى التوقف".

    وحث ياكسلي، المجتمع الإنساني الدولي على "تقديم الدعم اللازم دون تأخير"، مشيراً إلى "أن اليمن لا يزال أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حيث يحتاج 80 في المئة من السكان إلى المساعدة الإنسانية".

    وحسب "الأغذية العالمي"، "يبلغ عدد السكان في اليمن 30.5 مليون شخص؛ وعدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي 20.1 مليون شخص؛ فيما عدد الذين يعانون من نقص حاد في الغذاء 9.65 مليون شخص؛ في حين يبلغ عدد النازحين داخليا 3.65 مليون شخص".

    انظر أيضا:

    اليمن... توقف طحن قمح برنامج الغذاء العالمي في الحديدة
    الحوثي: برنامج الغذاء العالمي يبدأ الصرف نقدا في صنعاء هذا الأسبوع
    الكلمات الدلالية:
    مساعدات, الاستجابة الانسانية لليمن, تهديد, تمويل, برنامج الأغذية العالمي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook