13:42 GMT05 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    120
    تابعنا عبر

    كشف مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، يوم الثلاثاء، حكم الامتناع عن التبرع ببلازما الدم لمعالجة مصابي فيروس كورونا المستجد.

    وقال مركز الأزهر العالمي، "إن استجابة المتعافين لهذه الدعوة واجب كفائي إن حصل ببعضهم الكفاية، برئت ذمتهم، وإن لم تحصل الكفاية إلا بهم جميعا تعين التبرع بالدم على كل واحد منهم وصار في حقه واجبا ما لم يمنعه عذر".

    وأكد الأزهر،

    أنه "إذا امتنع الجميع يأثم الجميع شرعا، وذلك لما في التبرع من سعي في إحياء الأنفس".

    وتحتوي بلازما دم المتعافي من مرض كوفيد-19 على أجسام مضادة للفيروس، قد تسهم بشكل كبير في تحسن تلك الحالات، خاصة مع الشواهد البحثية في العديد من دول العالم.

    وتعمل تقنية العلاج بالبلازما على حقن مرضى كورونا خاصة الذين يعانون من حالة متأخرة بالبلازما الخاصة بأشخاص متعافين من المرض، لمنحهم حصانة ومناعة من الفيروس عن طريق إنتاج أجسام مضادة للفيروس.

    تعتبر البلازما من عناصر الدم الرئيسية، وبإمكانها إنقاذ الأرواح بأكثر من طريقة، خصوصا عند تعرض الأشخاص لحوادث سير أو غيرها من الأمراض.

    وهي السائل الذي له لون مشابه للون "القش" والذي أطلق عليه العلماء "الذهب السائل"، حيث يمثل حوالي 55 في المائة من حجم الدم ويحمل ثلاثة مكونات رئيسية، وهي: "خلايا الدم الحمراء، البيضاء والصفائح الدموية (خلايا صغيرة تساعد على تكوين جلطات لوقف النزيف)".

    انظر أيضا:

    مصر... بيان رسمي من الأزهر بشأن صلاة العيد
    شيخ الأزهر: ليكن 14 مايو تاريخا لعالم جديد 
    مصر... بدء بث صلاتي التراويح والتهجد من الجامع الأزهر وحتى نهاية رمضان
    الأزهر يتحرك بشأن فيديو "اهرب يا شيخ"
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, الأزهر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook