18:51 GMT06 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    تحاول عائلة الشاب "فلويد المغربي"، بالإضافة لتجمع من الناشطين، إعادة فتح ملف قضية مقتل الشاب بعد انتشار فيلم يظهر تعرضه لاعتقال عنيف تسبب بوفاته.

    وراسلت عائلة الشاب المغربي إلياس الطاهري، المحكمة الإسبانية في ألميريا من أجل إعادة النظر في القضية، حيث سيتم نقلها إلى المحكمة العليا في حال الموافقة.

    وقال أخو الضحية منير الطاهري، في تصريح نقلته صحيفة "هسبريس" المغربية: إن الفيديو المنتشر كانت تتحفظ عليه المحكمة، لكن بعد تسليمه للمحامي "تمكنا منه أخيرا".

    ونوه الطاهري إلى أن العائلة كانت "متيقنه" من أن ابنها كان ضحية جريمة قتل بسبب عدد من الأسباب منها الشكاوى المتكررة التي أرسلها الابن لعائلته ولأمه، والتي تحدث فيها عن تعرضه لاعتداءات متكررة بالمركز، بالإضافة لتهديدات متكررة "مست نفسيته".

    ونوه الطاهري إلى أن المركز الذي شهد الحادثة، قدم اعتذار بسيط عن الواقعة، وأسند مهمة تبليغ العائلة لموظفة بسيطة تتحدث العربية، مضيفا: "لم يتكلف (المركز) بأدنى الأمور، فحتى جثة المرحوم نقلتها العائلة بمالها الخاص".

    ونوه الطاهري إلى أن العائلة هي من سلم الصحافة الإسبانية الفيديو، نافيا بشكل قطعي معاناة شقيقه من أي اضظرابات نفسية، مؤكدا أن الموظف المتواجد في المركز قد بلغ العائلة بأن الشاب كان بصحة جديدة قبل مقتله، مطالبا السلطات المغربية بالتدخل للمطالبة بالتحقيق.

    من جهة أخرى أشار أعضاء "ائتلاف العدالة لإلياس" أن قضية خنق الشاب في إسبانيا ماهي إلا "الشجرة التي تخفي غابة من الانتهاكات" التي تطال الحقوق القانونية والإنسانية لمواطنين مغاربة.

    وأكد منسق الائتلاف مراد العجوطي، إلى أن "جريمة خنق إلياس ليست بحالة معزولة؛ فقد اكتشفنا، بعد جمع المعطيات حول هذه القضية، أن إلياس الطاهري كان يتعرّض لسوء المعاملة والتعذيب بمركز القاصرين، وهو ما أكدته تصريحات والدة الضحية".

     وبين العرجوطي في تصريح للصحيفة وجود "معطيات أخرى توصلنا إليها تشير إلى أن أحد المغاربة شنق نفسه الأسبوع الماضي بأحد المراكز الخاصة بالمهاجرين، احتجاجا على سوء المعاملة التي كان يتلقاها هناك، وهذا مؤشر مقلق".

    وتقدم ائتلاف مكون من محامين وسياسيين وجمعيات مجتمع مدني في إسبانيا والمغرب، بدعوى لإعادة فتح تحقيق فيما يعرف إعلاميا بقضية "جورج فلويد المغربي".

    وكشف مقطع فيديو متداول، وفاة شاب مغربي يدعى إلياس الطاهري على أيدي عناصر من الشرطة الإسبانية داخل مركز احتجاز للقاصرين.

    وتتشابه ظروف القضية مع ظروف وفاة المواطن الأمريكي ذو الأصول الأفريقية، جورج فلويد في الولايات المتحدة.

    يذكر أن القضاء الإسباني أعلن أن حادث الوفاة كان عرضيا وغير مقصود، حاكما ببراءة عناصر الأمن المتورطين.

    انظر أيضا:

    جريمة فلويد ليست الوحيدة... لماذا تميل الشرطة الأمريكية لاستخدام القوة المفرطة؟
    "جلسوا جميعا على الرجل"... تسجيلات جديدة تكشف تورط الضباط في قضية فلويد
    ملك المغرب يجري عملية جراحية في القلب
    ركبة أخرى على رقبة إنسان... مقتل شاب عربي بطريقة جورج فلويد الأمريكي... فيديو
    "فلويد المغربي"... مأساة جديدة ترتكبها الشرطة الإسبانية
    الكلمات الدلالية:
    جريمة, إسبانيا, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook