05:35 GMT07 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت شرطة دبي واحدة من أخطر عمليات الاحتيال الإلكترونية العالمية، بطلها أحد مشاهير وسائل التواصل الاجتماعي، ويدعى رامون عباس، من جنسية إفريقية شهير باسم "هاشبوبي".

    أفادت صحيفة "الإمارات اليوم"، اليوم الخميس، بأن شرطة دبي أطلقت على العملية "صيد الثعالب 2"، بعد إلقائها القبض على "هاشبوبي" المتهم بالاستيلاء على أموال الغير بطريقة احتيالية، وجرائم غسيل أموال خارج الدولة، واختراق لمواقع وحسابات إلكترونية.

    وأكدت الصحيفة أن "هاشبوبي" لم يكتف بهذه الجرائم، بل قام بانتحال صفة الغير بغرض الاحتيال الإلكتروني، إلى جانب الاحتيال المصرفي، وسرقة هويات الضحايا واستخدامها في جرائم الاحتيال الإلكتروني.

    ونقلت الصحيفة عن شرطة دبي أن التحقيقات قد كشفت أن عصابة "هاشبوبي" نفذت عمليات احتيال واسعة في دول عدة، منها الولايات المتحدة وبلدان أوروبية، وبأنها نجحت في إلقاء القبض عليه وعلى عصابته في عملية نوعية نفذتها ست فرق مداهمة.

    وقال القائد العام لشرطة دبي، الفريق عبد الله خليفة المري، أن إلقاء القبض على "هاشبوبي" ومتهم آخر يدعى "أولاليكان جاكوب بونلي"، مُلقب بـ"وود بيري" و10 أفراد من عصابة غسيل الأموال والاحتيال الإلكتروني، يعتبر إنجازا جديدا يضاف إلى سجل إنجازات شرطة دبي في تعزيز الأمن والأمان والحفاظ على أموال الناس.

    وعثرت شرطة دبي في محتويات الأجهزة الإلكترونية المضبوطة على كميات هائلة من المعلومات عن أشخاص وشركات وحسابات بنكية وبطاقات ائتمانية مزورة، إلى جانب مستندات توّثق تفاصيل عمليات النصب وجرائم غسيل الأموال والاحتيال الإلكتروني.

    فيما ذكر مدير إدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية الإماراتية، العقيد سعيد الهاجري، أن القيادة العامة لشرطة دبي أعلنت سابقا القبض على عصابة مكونة من تسعة أفراد، من جنسية إفريقية تخصصوا في الاحتيال الإلكتروني عالميا في عملية أطلق عليها "صيد الثعالب1".

    انظر أيضا:

    شرطة دبي تستخدم سلاحا جديدا لمواجهة كورونا
    شرطة دبي تستعين بخوذة ذكية لكشف المصابين بفيروس كورونا... فيديو
    شرطة دبي تقبض على شخص نشر فيديو وهو يتعاطى الهيروين متحديا الأجهزة الأمنية
    ولي عهد دبي يتفقد دوريات الشرطة خلال حظر التجول... فيديو
    الكلمات الدلالية:
    احتيال الكتروني, عصابة, الإمارات, شرطة دبي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook