04:09 GMT06 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تداول رواد وسائل التواصل الاجتماعي مشاهد وصور فيديو تظهر حضور رئيس الوزراء الجزائري السابق، مكبل اليدين، في مراسم تشييع أخيه.

    وتفاعل المغردون على وسائل التواصل الاجتماعي مع المشاهد التي ظهرت لرئيس الحكومة الجزائرية السابق أحمد أويحيى، مكبل اليدين، أثناء تشييع أخيه، الذي توفي الأحد الماضي في منزله في العاصمة الجزائرية.

    وتوفي شقيق أويحيى بعد حضوره جلسة محاكمة أخيه، حيث غادر عند شعوره ببعض التعب، وعند وصوله إلى منزله فارق الحياة أثر نوبة قلبية.

    وقرر القاضي رفع الجلسة بعد تلقي خبر وفاة المحامي العيفة أويحيى، الذي رافع دفاعا عن شقيقه في اليوم السابق، على أمل تخليصه من الأحكام الصادرة بحقه.

    وتظهر المشاهد والصور رئيس الوزراء السابق في مقبرة "ڤاريدي" بالعاصمة الجزائرية، مكبل اليدين حزينا على فراق أخيه، ومحاطا بعناصر من "فرقة التدخل الخاص" التابعة لجهاز الدرك الوطني.

    وبدورها علقت وزارة العدل الجزائرية على الصور المتداولة في بيان لها صدر اليوم، أشارت فيه إلى أن إدارة السجون ملزمة بضمان كرامة وحقوق المحبوسين، لكنها أكدت أن هذه المسؤولية "تبدأ وتنتهي عند باب المؤسسة العقابية"، بحسب موقع "الجزائر الآن".

    وأدين رئيس الوزراء السابق أحمد أويحي أحمد بعقوبة 12 سنة حبسا نافذا، قبل أيام على خلفية قضاية "تركيب السيارات" بالإضافة لعدد من الوزراء السابقين.

    وتسلم أويحيى رئاسة الحكومة الجزائرية خمس مرات منذ عام 1995، وحتى عام 2019، ليستقيل بتاريخ 11 مارس / آذار 2019، على خلفية الأحداث التي شهدتها الجزائر وتغيير نظام الحكم في البلاد.

    انظر أيضا:

    تدمر جمال الوجه... 14 مؤشرا خطيرا لنقص فيتامين "ب 7" في الجسم
    لحرف مساره عن الأرض... "ناسا" تعلن نيتها تحطيم مسبار بكويكب "هرم خوفو"... صور
    10 فوائد وتغييرات تجنيها عند توقفك عن تناول اللحوم
    محيط مالح يضج بالحياة على أحد أقمار المجموعة الشمسية... صور
    الحكم بالسجن على رؤساء وزراء سابقين ومسؤولين كبار في الجزائر بقضية "تركيب السيارات"
    عنصران أساسيان انخفاضهما يفقدك الذاكرة
    وفاة أحد أبرز وزراء نظام صدام حسين في السجن... صور وفيديو
    الكلمات الدلالية:
    رئيس الحكومة, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook