07:12 GMT30 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    أعلنت السعودية، أمس الأحد، عن اكتشاف حقلين جديدين للنفط والغاز في المناطق الشمالية من البلاد، وهو ما يعزز وجود المملكة العربية السعودية في سوق الغاز العالمية.

    وبحسب وكالة الأنباء السعودية، اكتشفت شركة الزيت العربية السعودية "أرامكو " حقلين جديدين للزيت والغاز في الأجزاء الشمالية من المملكة، وهما حقل "هضبة الحجرة" للغاز في منطقة الجوف، وحقل "أبرق التلول" للزيت والغاز في منطقة الحدود الشمالية.

    ويؤكد خبراء الطاقة والاقتصاد الاجتماعي في السعودية، أن هذه الاكتشافات تنعكس بشكل كبير على مكانة السعودية، خاصة فيما يتعلق بالغاز، كما يعزز من المشروعات المعتمدة بشكل كبير على الغاز ضمن رؤية 2030.

    قال خبير شؤون الطاقة السعودي عايض آل سويدان، إن أهمية هذه الاكتشافات المتنوعة من حقول غاز ونفط في المنطقة الشمالية تنعكس بالإيجاب على المنطقة خاصة والمملكة عامة.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك": "المنطقة الشمالية نشطة في مجال التعدين، وهناك خطط طموحة وتوسعية في هذا المجال، ومن أهمها مدينة وعد الشمال للتعدين "المدينة الصناعية المتكاملة"، حيث تحتاج المدينة العملاقة لوقود لتشغيلها، وهنا يبرز دور هذا الاكتشاف بتزويدها بما تحتاجه من الوقود".

    موظف في منشأة نفط أرامكو السعودية في بقيق، 12 أكتوبر 2019
    © REUTERS / Maxim Shemetov
    موظف في منشأة نفط أرامكو السعودية في بقيق، 12 أكتوبر 2019

    وتابع: "يتماشى ذلك مع إصلاحات الرؤية لرفع كفاءة الطاقة بإحلال مزيج الغاز في إنتاج الكهرباء، ليصل لمستويات 70 في المئة، كما هو معلن سابقا، بالإضافة إلى أن الغاز أحد أهم متطلبات التوسع في قطاع البتروكيماويات، وما يندرج تحتها من صناعات مختلفة".

    وتمثلت الاكتشافات في حقل هضبة الحجرة للغاز والمصحوب بالمكثفات المتدفقة بمعدل 16 مليون قدم مكعب في اليوم، ومصحوب بنحو 1944 برميل من المكثفات، ويقع شرق مدينة سكاكا.

    في الجانب الآخر "حقل أبرق التلول" وهو حقل غير تقليدي ويقع جنوب شرق مدينة "عرعر" ويحتوي على مكمنين، وهما "مكمن الشرورا" الذي يتدفق منه قرابة 3189 ألف برميل يوميا من النفط العربي الخفيف الممتاز، مصحوبا بنحو 1.1 مليون قدم من الغاز، أما مكمن القوارة فيتدفق منه قرابة 2.4 مليون قدم من الغاز مصحوبة بـ  49 برميل يوميا من المكثفات.

    توفر فرص عمل

    ويقول الكاتب السعودي فيصل محمد الصانع، إن اكتشاف حقلين ضخمين للغاز والزيت في منطقتي الحدود الشمالية والجوف في المملكة العربية السعودية، له أهمية كبرى على السعودية حيث يعزز وجودها في سوق الغاز العالمية.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن "الاكتشاف جاء بعد أعلنت شركة "ارامكو "خلال شهر فبراير/ شباط الماضي عن رفع إنتاج الغاز من حقل "الجافورة"، الذي يعد من أكبر حقول الغاز غير التقليدي في المنطقة الشرقية للمملكة، حيث سيصل إنتاجه في حال اكتمال تطويره إلى 2.2 تريليون قدم مكعب بحلول عام 2036، وهو ما يعزز نسبة إنتاج الغاز في المملكة، وبحسب الصانع سيحقق دخلا صافيا بنحو 8.6 مليار دولار سنويا".

    ويشير إلى أن هذه الاكتشافات تحقق فرص عمل مباشرة وغير مباشرة للمواطنين في تلك القطاعات وغيرها، ويجعل السعودية أحد أهم منتجي الغاز في العالم، ليضاف إلى مركزها كأهم بلد منتج للنفط.

    البوعينين: الاكتشافات الجديدة للزيت والغاز تزيد من ثقة العالم بالمملكة بصفتها الضامنة لإمدادات النفط واستدامتها، واستقرار أسواقها.

    فيما قال الكاتب الاقتصادي السعودي فضل بن سعد البوعينين، إن "الاكتشافات الجديدة للزيت والغاز، ومنها الحقلين الجديدين في الأجزاء الشمالية، وهما حقل "هضبة الحجرة" للغاز في منطقة الجوف، وحقل "أبرق التلول" للزيت والغاز في منطقة الحدود الشمالية، تعزز قدرات المملكة في النفط والغاز واحتياطياتها المؤكدة ومركزها بصفتها البنك المركزي للنفط العالمي.

    منشأة نفط أرامكو السعودية في بقيق، 12 أكتوبر 2019
    © REUTERS / Maxim Shemetov
    منشأة نفط أرامكو السعودية في بقيق، 12 أكتوبر 2019

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، إن الاكتشافات تعزز من قدرات "أرامكو "السعودية، التي تمتلك امتياز النفط محليا، خاصة وأن الاكتشافات الجديدة تعوض ما يتم استخراجه من الحقول وبحجم أكبر، مما يعزز الاحتياطيات التي لا تتأثر برغم الإنتاج الكبير.

    ويرى أن اكتشافات الغاز ربما تكون أكثر أهمية للمملكة في الوقت الحالي، لذا تكتسب حقول الغاز الجديدة بنوعيها أهمية بالغة.

    السعودية 2030 والتحرر من النفط
    © Sputnik / Mohamed Hassan
    السعودية 2030 والتحرر من النفط

    انظر أيضا:

    العراق والسعودية يبحثان التعاون الاقتصادي وتحقيق التوازن في الإنتاج النفطي
    صادرات السعودية من النفط تهوي إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق
    السعودية تفقد نصف إيراداتها المالية بسبب انهيار أسعار النفط
    العراق والسعودية يجددان الالتزام باتفاق أوبك+ لتخفيض إنتاج النفط
    الكلمات الدلالية:
    السعودية, الغاز, النفط
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook