18:42 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    أكد توفيق الحميري، مستشار وزارة الإعلام في حكومة صنعاء، أن قرار تغيير قائد القوات المشتركة للتحالف وإحالته للتحقيق، بعبارة صريحة هو إقرار بالفشل واعتراف بالهزيمة، خصوصا أنه متبوع بالإحالة للتحقيق.

    وقال الحميري، إن "تحالف العدوان يتلقى هزائم متكررة منذ بداية العدوان، ما يعني أن القرار هو ردة فعل لإخفاق وهزيمة مستجدة ميدانيا، سبقت توقيت القرار وهي الإجابة التي أخفاها تحالف العدوان حول أسباب القرار في هذا التوقيت تحديدا".

    وأضاف لـ"سبوتنيك"، أن "السبب الحقيقي لعملية الإقالة والتحقيق لقيادة القوات المشتركة كان وراءه إخفاقات وفضائح سياسية وعسكرية كشفت الدور المشبوه لأمريكا والسعودية أمام العالم بأنهما الداعم والممول والموجه لعناصر داعش والقاعدة، واتضح للعالم بالأدلة القاطعة التي نشرها وكشفها الإعلام الحربي لقواتنا المسلحة واللجان الشعبية، عقب وأثناء الهزائم التي منيت بها القاعدة وداعش مؤخرا في محافظة البيضاء وضحت بالأسلحة والعتاد والمراسلات والوثائق".

    وتابع الحميري، "الأكثر من هذا أنه أثناء خوض قواتنا المسلحة المعارك ضد معسكرات القاعدة وداعش في البيضاء، كان طيران العدوان الأمريكي السعودي يساند تلك العناصر الإجرامية بمئات الغارات، وأقروا بهذا في بيانتهم ووسائل إعلامهم وتصريحاتهم، بأنها معسكرات تابعة لما يسمونها بالشرعية والجيش الوطني حسب زعمهم، ولكن سرعان ما كشفت الحقائق بعد أن سقطت تلك المعسكرات والمواقع، ونشرها عن طريق إعلامنا الحربي بأنها معسكرات داعش والقاعدة الممولة والمدعومة والمساندة من تحالف العدوان، وكان ذلك واضحا من خلال أسلحتهم والعتاد الذي معهم ووثائقهم هوياتهم وجنسياتهم واتصالاتهم، وكل ارتباطاتهم ودعمهم، ما أكد بالدليل القاطع لنا وللعالم عمن هم الداعمين الرئيسيين لتلك التنظيمات".

    وأوضح الحميري، "إننا كأنصار الله ندرك ونؤكد هذه الحقيقة منذ أكثر من 10 سنوات، لكن كثير من إعلام العالم كان يصدق أكذوبة أمريكا بأنها تحارب داعش والقاعدة، بينما هي أدوات أمريكية وتديرها الاستخبارات الأمريكية لتنفيذ أجندات تخدم أمريكا وإسرائيل، وبالتالي فإن الهزيمة التي لحقت بأدوات أمريكا المسماة بداعش والقاعدة في البيضاء وانكشاف ارتباطها المباشر بتحالف العدوان هو السبب الذي جعل مملكة بني سعود تقيل قائد القوات المشتركة وتقديمه ككبش فداء في محاولة منها للتغطية على تلك الكارثة".

    وكان العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، أقال اثنين من أعضاء الأسرة الحاكمة وأحالهما مع أربعة من ضباط للجيش للتحقيق في اتهامات بالفساد في وزارة الدفاع، ضمن أمر ملكي.

    وجاء في الأمر الملكي أن الأمير فهد بن تركي بن عبد العزيز آل سعود أعفي من منصب قائد القوات المشتركة في التحالف الذي تقوده السعودية ويحارب في اليمن، وأعفي ابنه الأمير عبد العزيز بن فهد من منصب نائب أمير منطقة الجوف.

    وأضاف الأمر الملكي أن القرار استند إلى ما أُحيل من ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، إلى هيئة الرقابة ومكافحة الفساد للتحقيق فيما وصف بأنه "تعاملات مالية مشبوهة في وزارة الدفاع".

    انظر أيضا:

    الحوثي يعلق على عزل الملك سلمان لقائد القوات المشتركة للتحالف العربي
    من هو القائد الجديد للقوات المشتركة للتحالف في اليمن
    "أنصار الله" تتهم التحالف العربي باستهداف إحدى مناطق الحديدة بقنبلة عنقودية
    "أنصار الله" تعلن نفاد الوقود في الحديدة وتحمل التحالف المسؤولية
    الكلمات الدلالية:
    التحالف العربي, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook