09:07 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    رد الجيش الإسرائيلي، على الأنباء التي انتشرت اليوم الأحد، بشأن اعتداء جنوده على شاب فلسطيني بأعقاب البنادق على الطريق الرابط بين مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، ما أدى إلى وفاته.

    وقال الناطق الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في بيان اليوم، "لا تصدقوا الأكاذيب الفلسطينية!، هذه هي الحقيقة الكاملة لما حدث في قرية ترمسعيا". حسب تعبيره.

    وأوضح "تلقت قوات جيش الدفاع العاملة في منطقة بنيامين، في ساعات الليل، بلاغا عن تعرض سيارة إسرائيلية لإلقاء الحجارة قرب قرية ترمسعيا. على إثر ذلك، توجهت قوة من الجيش نحو المكان وباشرت بإجراء تمشيط لتقفي أثر الفاعلين".

    وأضاف "مع دخول القوات إلى أطراف القرية لاذ اثنان، مشتبه بهما، بالفرار ركضا، خلال هروبهما سقط أحدهما أرضا وقد فقد وعيه نتيجة ضربة تلقاها على رأسه إثر وقوعه".

    وتابع "بناء على ذلك، وخلافا للتقارير الفلسطينية الصادرة، الشاب لم يتعرض للضرب بتاتا ولم تقترب منه قوات الجيش أبدا قبل سقوطه أرضا، بل على العكس حاولت إسعافه بمؤازرة الطاقم الطبي العسكري الذي وصل المكان محاولا إنقاذه من خلال القيام بعملية إنعاش وتقديم الاسعافات الأولية له، ليتم الإعلان عن وفاته لاحقا متأثرا بجراحه".

    وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قد أكدت صباح اليوم، أن "الشاب عامر عبد الرحيم صنوبر، 18 عاما، فارق الحياة بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح بأعقاب البنادق من جنود الجيش الإسرائيلي". بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية،

    من جانبه، قال مدير مجمع فلسطين الطبي أحمد البيتاوي، لوكالة "سبوتنيك"، إن "الشهيد صنوبر وصل إلى مجمع فلسطين الطبي في ساعات الفجر جثة هامدة وعليه علامات كدمات اعتداء وضرب".

    وأضاف البيتاوي أنه "لفظ أنفاسه الأخيرة قبل أن يصل إلى المستشفى، فوصل مستشهدا رغم محاولات الطواقم الطبية إنعاش قلبه إلا أن كل ذلك باء بالفشل".

    انظر أيضا:

    مقتل فلسطينية في الضفة الغربية برصاص جنود إسرائيليين
    بعدما "قتلته بدم بارد"... الشرطة الإسرائيلية تفتح تحقيقا في مقتل شاب فلسطيني
    مقتل شاب فلسطيني إثر اعتداء الأمن الإسرائيلي عليه بأعقاب البنادق
    مقتل شاب فلسطيني متأثرا بإصابته برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية
    الكلمات الدلالية:
    الجيش الإسرائيلي, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook