15:08 GMT28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    تطبيع علاقات الدول العربية مع إسرائيل (78)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    نفت وزارة الخارجية السودانية، أمس السبت، علمها ومجلس الوزراء بأي زيارة لوفد إسرائيلي للبلاد.

    وأكدت صحيفة "الشرق الأوسط"، صباح اليوم الأحد، أنه رغم تأكيدات مصادر إعلامية إسرائيلية بأن وفدا إسرائيليا، سيزور الخرطوم، اليوم الأحد، فإن الوزارة السودانية نفت علمها بأي زيارة من هذا النوع، فيما لم تصدر تصريحات رسمية أخرى من المكون العسكري في السلطة الانتقالية، بشأن الزيارة، وتحديد طبيعة الوفد وأجندة زيارته.

    ونقلت هيئة البث الإسرائيلية "مكان"، الثلاثاء الماضي، أن وفدا إسرائيليا سيزور الخرطوم، اليوم الأحد - ذكر مصدر أن الزيارة قد ترجأ لغد الاثنين - ليبحث مع المسؤولين السودانيين، ترسيخ عملية تطبيع العلاقات بين الدولتين، على خلفية إعلان السودان قبوله تطبيع علاقاته مع إسرائيل، مقابل حذفه من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

    ونقلت الصحيفة على لسان وزير الخارجية المكلف، عمر قمر الدين، أن وزارته ومجلس الوزراء لا علم لهما بتلك الزيارة ولا بتفاصيلها ولم يبلغهم أحد بأجندة الوفد.

     وأضاف قائلا:

    أنا وزير الخارجية المكلف، لم يتم الاتصال بي على الإطلاق أو بالوزارة، في أي شيء له علاقة بإسرائيل، ووزارة الخارجية ليس لديها أي علم من أي جهة كانت بوصول أي وفد من إسرائيل. قرأنا عنه مثلنا والآخرين في أجهزة الإعلام.

    وذكرت قناة "مكان" الإسرائيلية أن الزيارة هي الأولى للسودان بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، موافقة حكومة الخرطوم على تطبيع العلاقات مع إسرائيل، ونقلت الهيئة أن الوفد سيتكون من موظفين في مجالات مهنية معينة، ولن يكون وفداً ذا طابع سياسي، وأن عدده أقل من الوفد الذي زار الإمارات في سبتمبر/أيلول الماضي.

    يذكر أن إسرائيل وقعت اتفاقيات سلام وتطبيع للعلاقات مع ثلاث دول عربية هي الإمارات والبحرين والسودان.

    الموضوع:
    تطبيع علاقات الدول العربية مع إسرائيل (78)

    انظر أيضا:

    وكالة: أول وفد إسرائيلي يزور السودان لـ "تعزيز التطبيع"
    السودان يصف مراحل التطبيع مع إسرائيل بـ"مراحل الزواج"
    موقع عبري يكشف تفاصيل جديدة بشأن اتفاق التطبيع بين بلاده والسودان
    الكلمات الدلالية:
    التطبيع مع إسرائيل, إسرائيل, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook