14:15 GMT04 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 27
    تابعنا عبر

    تساءل سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة، عن سبب السماح لإيران بتخصيب اليورانيوم ضمن برنامجها النووي في إطار الاتفاق الدولي الموقع معها في 2015، ولا يسمح للإمارات بمثل تلك العمليات رغم علاقاتها القوية مع الولايات المتحدة.

    وقال العتيبة، في حلقة نقاشية بـ"معهد هدسون" في واشنطن، إن "الإمارات ستكون من أوائل الدول التي توقع على صفقة مع إيران"، معربا عن رأيه بأن "اتفاق 2015 الذي انسحب منه الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب عام 2018، يعتبر نقطة بداية جيدة".

    وأكد أن "هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به في ما يتعلق بالصواريخ البالستية الإيرانية والميليشيات الحليفة والبنود الملحقة باتفاق 2015"، وقال: "كيف يحصل خصمك على صفقة أفضل من شركائك، نود أن نرى برنامجا نوويا مدنيا في إيران، يشبه البرنامج الذي لدينا في الإمارات".

    وأضاف سفير الإمارات في واشنطن: "لم أجد بعد أي شخص ذكي في الولايات المتحدة يمكنه أن يقدم لي حجة لماذا تحافظ إيران على دورة التخصيب أو دورة إعادة المعالجة في حين نحن ممنوعون من امتلاك تلك التسهيلات رغم أننا شركاء مع واشنطن ونستثمر معهم ونقاتل معهم ونذهب لحروب معهم، لماذا نحن ممنوعون من الحصول على دورة تخصيب؟ قمنا بالفعل ببناء برنامج نووي لكن لا يوجد لدينا إعادة معالجة".

    وفيما يتعلق بضرورة وجود تنسيق بين إسرائيل والدول العربية حول قضايا الاهتمام المشترك، مثل الاتفاق النووي الإيراني، قال العتيبة، إن "هناك وجهات نظر مشتركة وتقديرات وتحليلات مشتركة ولكننا نرى أن الاتفاق النووي ليس هو كل الأمر فهو مجرد جانب وهناك قضية الصواريخ الإيرانية والحرب بالوكالة التي تديرها الدولة الإيرانية".

    انظر أيضا:

    بريطانيا وألمانيا وفرنسا تدعو إيران للعودة عن قرار رفع نسبة تخصيب اليورانيوم
    إيران: إنتاجنا من اليورانيوم المخصب الآن يعادل ما قبل الاتفاق النووي
    الأمم المتحدة: مخزون إيران من اليورانيوم تجاوز 12 مرة الحد المسموح به
    إيران: أجهزة الطرد الجديدة تخصب اليورانيوم بمقدار 6 أضعاف قدرة سابقاتها
    وكالة: إيران بدأت تضخ غاز اليورانيوم في أجهزة طرد مركزي جديدة في منشأة نطنز
    الكلمات الدلالية:
    تخصيب اليورانيوم, إيران, أمريكا, الإمارات, يوسف العتيبة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook