23:02 GMT22 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    بعث إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، برسالة إلى العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد عهده، الأمير محمد بن سلمان، بشأن المصالحة الخليجية.

    وذكرت وكالة "سما"، مساء اليوم السبت، أن هنية بارك في رسالته إنجاز ونجاح الدورة الحادية والأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، في مدينة العلا بالمملكة العربية السعودية، التي عقدت بمدينة "العلا".

    وأعرب هنية في رسالته عن تثمينه لبيان "العلا" الذي ينهي "الأزمة والخلاف بين الأشقاء، ويرأب الصّدع ويعزّز اللّحمة والتقارب بينهم، ويدفع باتجاه العمل العربي المشترك لتحقيق مزيد من التنمية والتكامل والتعاون في المجالات كافة".

    وعبر عن خالص تقدير الحركة لجهود المملكة في سبيل تحقيق هذا الإنجاز الذي يعدّ استمرارا لدورها التاريخي في احتضان قضايا الأمَّة والتضامن معها والدفاع عنها.

    وفي السياق نفسه، بعث رئيس المكتب السياسي لحركة حماس برسالة مماثلة إلى الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، مثمنا دوره في نجاح الدورة الحادية والأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وتحقيق المصالحة الخليجية.

    وأكّد هنية في رسالته أنَّ حماس ترى في هذه المصالحة خطوة مهمّة في تعزيز العمل المشترك لصالح القضية الفلسطينية، في ظلّ ما تتعرّض له من تحدّيات الاحتلال والحصار والتهويد ومخاطر التصفية والتغييب والإنهاء.

    وشهدت "قمة العلا"، التي عقدت بالسعودية، يوم الثلاثاء الماضي، إسدال للستار على الأزمة الخليجية التي دخلت عامها الرابع إثر خلافات سياسية بين كل من مصر والإمارات والسعودية والبحرين من جهة، وبين قطر من جهة أخرى.

    ووافقت الدول الأربع على إعادة العلاقات مع قطر بما في ذلك الرحلات الجوية.

    وقال وزير الخارجية السعودي إن الرياض وحلفاءها سيعيدون كل العلاقات التي قطعت مع الدوحة منذ منتصف عام 2017.

    انظر أيضا:

    محلل سياسي يعتبر موافقة "حماس" على إجراء الانتخابات مجرد خطوة على طريق المصالحة
    "حماس" تعلن قبولها إجراء انتخابات خلال 6 أشهر
    رسالة حماس.. هل يعود قطار المصالحة الفلسطينية إلى مساره الصحيح؟
    الكلمات الدلالية:
    القمة الخليجية, محمد بن سلمان, الملك سلمان بن عبدالعزيز, حماس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook