20:45 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 41
    تابعنا عبر

    اعتبر رئيس كتلة حركة "مجتمع السلم" في المجلس الشعبي الوطني (البرلمان)، أحمد صادوق، اليوم الثلاثاء، أن ما حصل في أفغانستان هو دحر للاحتلال، وعودة لسيادة الشعب وعلى حركة "طالبان" اليوم الالتزام بالنظام الديمقراطي والتعلم من أخطاء الماضي.

    الجزائر - سبوتنيك. وقال صادوق، في حديث مع وكالة "سبوتنيك": "بينت أفغانستان مرة أخرى أنها عصية على الاحتلال، فكلما دخل محتل إليها تم مقاومته إلى حين إخراجه".

    وعن الوضع المرتقب في أفغانستان، قال صادوق: "نتمنى أن تستفيد حركة طالبان من الأخطاء السابقة، بعد الملاحظات الكثيرة التي كانت حول أدائها سابقا، لهذا وجب أن تطور من شكلها، لكي لا يكرروا أخطاء الفرقاء السياسيين السابقين بعد خروج روسيا من البلاد، لذا عليهم أن يستوعبوا الجميع، وأن يلتزموا بالأنظمة الديمقراطية، التي وصلت إليها البشرية من خلال اجتهادها".

    وشدد صادوق على ضرورة التزام طالبان "بعدم إقصاء الآخر، مهما كان هذا الآخر، والتركيز على معيشة المواطنين الأفغانيين، والعمل على إرساء علاقات حسن جوار مع الجيران".

    وتابع: "في حال تجسدت هذه المراجعات، فمن الممكن أن تقبل من طرف المجتمع الدولي، خاصة في ظل التوجس الحالي، والتساؤلات الكبيرة حول كيفية تصرف هذه الحركة مستقبلا ".

    وفي ذات الصدد أقر صادوق "بصعوبة التكهن، بالتزام طالبان بقواعد الديمقراطية مستقبلا من عدمها، الشيء الذي يجعل الحركة أمام ضرورة القيام بمراجعات، لأن الشعب الأفغاني المطحون ليس بحاجة لحرب أهلية جديدة تغلق عليه الأفق، وتجعله يتجه إلى التطرف، خاصة وأن طالبان سابقا عرفت بعض المواقف المتطرفة، والإخفاقات في التسيير".

    وعن الموقف المحتمل من الدولة الجزائرية، أضاف صادوق " الموقف الرسمي للجزائر، ستقدمه المؤسسات الرسمية، لكني أعتقد أن الجزائر وكعادتها ستكون مع تحرير الشعوب من الاستعمار، مثلما هو الحال في فلسطين وفي الصحراء الغربية".

    انظر أيضا:

    النساء يتابعن تقديم البرامج التلفزيونية بعد وصول "طالبان" إلى السلطة في أفغانستان
    البنتاغون: لم يكن بمقدورنا البقاء في أفغانستان طالبان كانت ستهاجم قواتنا
    فيسبوك تحظر المحتوى المتعلق بحركة طالبان على جميع منصاتها
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook